الأحد: 16/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

وكالة معا الاخبارية تكشف : شركات اسرائيلية بدأت تبيع اراضي للفلسطينيين

نشر بتاريخ: 15/06/2005 ( آخر تحديث: 15/06/2005 الساعة: 10:02 )
معا - تكشف النقاب عن وثائق تثبت قيام المستوطنين اليهود ببيع اراضي جرى تسجيلها باسمائهم للسكان الفلسطينيين بعدما يأسوا من امكانية الاستيطان فيها مستقبلا .
وقد شرعت شركات اسرائيلية استيطانية ببيع هذه الاراضي لتجار يهود ( لان القانون الصهيوني يمنع بيع الارض للعرب ) وطلبت من التجار اليهود السفر الى خارج البلاد واتمام صفقات البيع للفلسطينيين من خلال سفارات اسرائيل في دول العالم ، وتؤكد الوكالات التي حصلنا عليها قيام المستثمرين في الاستيطان داخل الضفة الغربية ببيع اراضيهم الى مواطنين وتجار فلسطينيين من الضفة الغربية وباسعار وصفها المحللون بانها عادية .
والوثائق الرسمية تثبت ان قيادة السلطة الفلسطينية في صورة هذه الصفقات التي تنال رضى الشارع الفلسطيني وتعيد بعض الحق لاصحابه .
وبموجب احدى الوكالات الدورية بين ايدينا يقوم الشخص اليهودي (ا . ن ) ببيع حصص من الاراضي مسجّلة باسمه في دائرة اراضي الدولة العبرية لمواطن فلسطيني من بيت لحم يدعى( ب . ش ) وتقع هذه الاراضي في بيت جالا والدهيشة وبيت ساحور وبيت لحم وغيرها ، حيث جرى البيع ضمن وكالة عدلية غير قابلة للعزل على يد كاتب العدل وباشراف وزارة الخارجية ومن السفارة الاسرائيلية في كيتو .
وفي وكالة اخرى يبيع المستوطن ( د . ي ) قطع اراضي في نابلس لمواطن فلسطيني يدعى ( ب . ح ) حيث يجري توثيق البيع وبشكل قانوني في المؤسسات الاسرائيلية والسلطة الفلسطينية ، حتى ان هؤلاء المشترين شرعوا بتقسيم قطع الاراضي المشتراة وبدأوا ببيعها للمواطنين الفلسطينيين ومعظمهم من سكان المخيمات الفلسطينية الذين تعوزهم الارض للتوسّع والسكن والعيش الكريم .
مصدر امني فلسطيني - رفض الكشف عن اسمه - اكد وقوع مثل هذه الحالات وفضّل عدم الحديث عنها الآن لأنها يمكن ان تحمل نتائج عكسية .