الجمعة: 23/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

الهيئة العامة لباديكو تقرر توزيع15مليون دولار من الارباح على المساهمين

نشر بتاريخ: 13/05/2009 ( آخر تحديث: 14/05/2009 الساعة: 11:36 )
عمان-معا- عقدت الهيئة العامة لشركة فلسطين للتنمية والاستثمار المحدودة "باديكو" اجتماعها السنوي العادي الرابع عشر، اليوم في عمان، وعبر الاتصال المرئي مع نابلس ، وذلك لتسهيل مشاركة جميع المساهمين.

واستمعت الهيئة العامة الى تقرير مجلس الادارة عن العام 2008 وخططها للعام 2009، قدمه منيب رشيد المصري رئيس المجلس، الذي استهل الاجتماع بكلمة استعرض فيها مجمل التطورات السياسية والاقتصادية التي مرت بها الاراضي الفلسطينية والمنطقة، والتي اثرت على نتائج اعمال الشركة، وبياناتها المالية.

وقال المصري ان الأحداث الاقتصادية والسياسية الصعبة التي بدأت في فلسطين قبل عدة سنوات استمرت في العام 2008، اذ تعرض قطاع غزة في نهاية 2008 إلى عدوان عسكري، نتج عنه استشهاد المئات، وتدمير المدارس والجامعات والمصانع والبنية التحتية، كما تمّ إغلاق المعابر الحدودية وتشديد الحصار الاقتصادي على القطاع، ما أدى إلى عزله وشلّ الحياة فيه.

ورغم التطور الايجابي الذي تم بتحقيق نوع من الاستقرار الامني والمالي الذي تكرس في الضفة الغربية في عام 2008، الا اان القطاع الخاص في فلسطين ما زال يواجه صعوبات في ممارسة الأعمال التجارية بحرية، والوصول إلى الأسواق العربية والإقليمية، ما أثر على مؤشرات النمو في الاقتصاد الفلسطيني. في ظل استمرار الاحتلال الإسرائيلي للأرض الفلسطينية ومراوحة عملية السلام مكانها دون وصولها لنتائج أو آفاق ملموسة.

يضاف الى كل هذا الأزمة المالية التي عصفت بالاقتصاد العالمي منذ اشهر، وأدت الى انخفاض مؤشرات الأسواق المالية العالمية والإقليميه والعربية إلى مستويات قياسية، مما أدخل العديد من الاقتصادات العالمية في مرحلة تباطؤ وكساد، وامتدت هذه الأزمة المالية لتطال كافة القطاعات الإنتاجية والتشغيلية والمالية في فلسطين والمنطقة.

مركز مالي متين:
وبالاجمال، قال المصري، لقد بلغت الأرباح الصافية للمجموعة حوالي 23.2 مليون دولار أمريكي مقارنة مع 35.5 مليون دولار أمريكي أرباح العام 2007. في ظل تحسن ملموس في الايرادات المتأتية من الشركات التابعة والحليفة التي ارتفعت بنسبة 55% و70% على التوالي خلال عام 2008 مقارنةً مع عام 2007.

وقدم المصري توصية مجلس الادارة بتوزيع ارباح نقدية على المساهمين بمقدار 15 مليون دولار تشكل نسبة 6% من راس المال.

وقال ان هذه التوصية تعكس حرص مجلس الادارة على مصلحة المساهمين، وجاءت رغم حاجة الشركة للسيولة لتمويل خططها الاستثمارية، ورغم قيام الشركة قبل اشهر قليلة بشراء حصة شركة بيت الاستثمار العالمي (جلوبال) الكويتية في شركة فلسطين للاستثمار العقاري (بريكو) والتي بلغت 16 مليون سهم بقيمة إجمالية مقدارها 18 مليون دولار أمريكي، لترتفع بذلك حصة باديكو فيها إلى 71%، ورفع حصة باديكو في شركة سوق فلسطين للأوراق المالية بقيمة 5 ملايين دولار أمريكي، ما يؤكد قوة ومتانة المركز المالي الذي تتمتع به، واستعدادها لحماية أسهمها ومساهميها من أية تقلبات قد تنتج عن الأزمة المالية العالمية، وذلك ضمن إطار مسؤولية الشركة تجاه شركاتها التابعة والحليفة والاقتصاد الفلسطيني عموماً.

استقطاب الكفاءات:
كذلك، قال المصري ان باديكو حرصت دائماً على استقطاب الكفاءات من أبناء الشعب الفلسطيني، "ولا يسعني هنا إلا أن أرحب بالاقتصادي المعروف السيد سمير حليلة الذي تسلم مهام منصبه رئيساً تنفيذياً لشركة فلسطين للتنمية والاستثمار ( باديكو فلسطين ) في النصف الثاني من العام الماضي، ونحن على ثقة بانه سيدير دفة باديكو، بخبرته ومهارته الاقتصادية والإدارية، مضيفاً بذلك إلى كفاءة وأداء الشركة في فلسطين، وموجهاً إياها نحو مستقبل آمن ومزدهر، ولا يسعني هنا إلا الاعراب عن شكري، باسم مجلس الادارة وكافة المساهمين، للسيد د.فاروق زعيتر الرئيس التنفيذي السابق، على الجهود التي كرسها على مدى السنوات الماضية لترسيخ مكانة باديكو باعتبارها كبرى المجموعات الاستثمارية في فلسطين"


2009 عام التغيير:
من جهته، استعرض الرئيس التنفيذي للشركة سمير حليلة الخطوات التي اتخذتها الشركة خلال العام 2008، خصوصا على صعيد اعادة هيكلة نشاطها ونشاط شركاتها التابعة والحليفة، بما يعزز الانشطة التشغيلية وتقليل وزن المحافظ المالية في الايرادات قدر الامكان، وذلك في اطار توجه مجلس الادارة نحو استعادة الدور الذي انشئت من اجله كرافعة للاستثمار في المشاريع الاستراتيجية، وجذب الاستثمارات العربية والدولية الى هذه المشاريع.

وفيما يتعلق بالمرحلة القادمة، اعرب حليلة عن قناعته بأن العام 2009 سيكون عام التغيير، "فمن منطلق إيماننا الراسخ بمهمة باديكو الأساسية والمتمثلة في دعوة رأس المال الفلسطيني في الشتات للاستثمار في البنية الأساسية للدولة الفلسطينية المستقبلية، وفي محاولة منا لإعادة توجيه استثماراتنا الى قطاعات حيوية في الأراضي الفلسطينية، أكملت باديكو خططها لإعادة الهيكلة، ووجهت خططها الاستثمارية المستقبلية على المدى المتوسط نحو قطاعي المياه والكهرباء من بين قطاعات أساسية أخرى، وتعمل الشركة حالياً على توحيد جهود شركاتها العاملة في القطاع العقاري والسياحي بهدف إنشاء شركة قابضة برأسمال يزيد عن 300 مليون دولار، تكون مدرجة في سوق فلسطين للأوراق المالية وتعمل في مجالات التطوير العقاري، وإدارة العقارات، وتنفيذ المقاولات والإنشاءات".

وقال: هدفنا من اعادة الهيكلة لا يقتصر فقط على الاهداف التقليدية، كزيادة الكفاءة وتقليل المصاريف . نحن نتطلع الى شركة كفؤة، واضحة في رؤيتها، غير مثقلة بالشركات الصغيرة، وانما تركز على الشركات الكبيرة القادرة على لعب دور محوري في الاقتصاد الفلسطيني، وكذلك على المستوى الاقليمي، مؤهلة للدخول في قطاعات جديدة، وأن تنتقل من الاستثمار في قطاعات ضعيفة الى قطاعات اكثر ربحية، وفي نفس الوقت أن تشكل خطواتنا هذه رافعة لسوق فلسطين للاوراق المالية".

اعادة الهيكلة بدأت تؤتي ثمارها:
وتوقع الرئيس التنفيذي أن تؤتي إعادة الهيكلة هذه ثمارها في النصف الثاني من العام 2009 وخلال العام 2010، حيث نتوقع نمو إيرادات شركاتنا التابعة والحليفة، ما سينعكس إيجاباً على ربحية وسيولة مجموعة باديكو، ويضمن ارتفاع حقوق مساهميها، ويؤمن توزيعات نقدية مستمرة للمساهمين في السنوات القادمة.

وفي هذا السياق، اشار حليلة الى ان نتائج اعمال الربع الاول من العام 2009 "تؤكد اننا في الاتجاه الصحيح، اذ حققت الشركة ربحا صافيا بعد الضريبة بلغ حوالي 8ر12 مليون دولار في الاشهر الثلاثة الاولى من العام، مقارنة مع حوالي 6ر9 مليون دولار في الفترة المقابلة من العام الماضي، بزيادة نسبتها 32%".


الاسثمار في قطاعات جديدة:
في هذا السياق، اطلع حليلة الهيئة العامة على اخر المستجدات فيما يتعلق بدخول الشركة للاستثمار في قطاعات جديدة، خصوصا قطاعي الكهرباء والمياه.

وقال: هناك تقدم ملموس على صعيد انشاء تحالف يضم باديكو وشركات اخرى، بهدف انشاء محطة لتوليد الطاقة الكهربائية في شمال الضفة الغربية، كما ان الدراسات جارية لانشاء شركة مختصة في ادارة مصادر المياه وتوزيعها ومعالجة المياه العادمة.

وشهد اجتماع الهيئة العامة نقاشا موسعا، اجاب خلاله اعضاء مجلس الادارة والادارة التنفيذية على كافة استفسارات المساهمين، وفي ختامه اقرت الهيئة توصية المجلس بتوزيع ارباح نقدية بنسبة 6%، وكذلك التقريرين الاداري والمالي والميزانية العمومية للعام 2008، وتقرير مدقق الحسابات الخارجي، وابراء ذمة مجلس الادارة.