الثلاثاء: 24/11/2020

قراءة اسرائيلية: برنامج حماس يتقارب مع برنامج فتح

نشر بتاريخ: 18/01/2006 ( آخر تحديث: 18/01/2006 الساعة: 16:32 )
معا- تناول الصحفي الاسرائيلي ارنون روغلر في مقال نشره اليوم في صحيفة هارتس برنامج حركة حماس الانتخابي .

واستهل ارنون مقاله قائلا :" برنامج قائمة الاصلاح والتغيير الممثلة لحركة حماس في الانتخابات التشريعية القادمة أخذ في الاعتدال ويكاد يخلو من مبادئ الحركة الاساسية الداعية الى ازالة اسرائيل من الوجود واقامة دولة الشريعة من بحر فلسطين الى نهرها سوى بعض الرموز البسيطة التي اشارت على استحياء الى هذه المبادئ ".

واضاف الصحفي والكاتب الاسرائيلي ان اعتدال برنامج الاصلاح والتغيير ترافق مع اعتدال اخر في تصريحات كبار قادة الحركة العلنية مثل اسماعيل هنية ومحمود الزهار ومحمد ابوطير الذي لم يستبعد في تصريحات لصحيفة هأرتس اجراء حوار ومفاوضات مع اسرائيل في محاولة من قائمة الاصلاح والتغيير للمناورة بين المبدأ الاساسي الداعي للجهاد كطريق وحيد لتحقيق الاهداف والظهور بمظهر المعتدل في نظر المجتمع الدولي بشكل مباشر وفي نظر اسرائيل بصورة غير مباشرة.

واستطرد الصحفي الاسرائيلي قائلا " ان برنامج الاصلاح والتغيير وإن حاول الظهور بمظهر المتطرف تجاه اسرائيل في بعض النقاط الا انه لايتعارض مع برنامج فتح السياسي بل يتساوق معه في كثير من النقاط الاخرى ".

واعتبر متي شطينغر مستشار رئيس جهاز الشاباك للشؤون الفلسطينية ان برنامج الاصلاح والتغيير لم يتسم بالوضوح الكافي حول سياسة الحركة بعد الانتخابات ويحتوي طروحات متناقضة ومتضاربة احيانا في محاولة لجسر الهوة بين رغبة الجمهور الفلسطيني في ايجاد تسوية قائمة على دولتيين ومبادئ الحركة المتطرفة.

ونشر الصحفي الاسرائيلي مقاطع من مقدمة برنامج حماس الانتخابي والذي اكد "ان مبادئ حركة حماس نابعة من الشرعية العربية والاسلامية التي ترى في فلسطين ارض وقف لا يمكن التنازل عنها وحقا لا يلغى بالقوة العسكرية او التشريعات الصادرة عن اي جهة كانت وان مشاركة الحركة في الانتخابات التشريعية الفلسطينية في هذه الظروف نابع من حرص الحركة على الوحدة الوطنية الفلسطينية دون التعارض مع حق الشعب الفلسطيني في مقاومة الاحتلال بكل السبل المتاحة بما فيها المقاومة المسلحة حتى اقامة الدولة الفلسطينية وعاصمتها القدس وضمان حق عودة اللاجئين ".

ولم يستثن برنامج حماس الانتخابي اي طريقة ممكنة لمقاومة الجدار العازل وحماية الاماكن المقدسة الاسلامية والمسيحية منها وتعزيز دور منظمة التحرير مقابل السلطة الفلسطينية .

ويخلص الصحفي الاسرائيلي الى ان المقاومة المسلحة احتلت موقعا متواضعا في برنامج حماس الانتخابي دون ان تستبعد كافة السبل التي من شأنها تحقيق الهدف ومن ضمنها العمل السياسي .

وفي اطار السياسة الداخيلة يرى برنامج حماس في التنسيق الامني الفلسطيني الاسرائيلي خطيئة يجب معاقبة المسؤولين عنها باشد العقوبات وذلك عكس حركة فتح التي ترى في التنسيق أداة سياسية في مرحلة السلام وتعلن ان هدفها الواضح هو اقامة دولة فلسطينية في حدود الرابع من حزيران وايجاد حل عادل لقضية اللاجئين .


هأرتس - ارنون رغلر