الخميس: 18/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

أسرى الجهاد الإسلامي يدعون أسر الشهداء والجرحى والأسرى لمقاطعة الانتخابات التشريعية

نشر بتاريخ: 22/01/2006 ( آخر تحديث: 22/01/2006 الساعة: 12:18 )
غزة- معا- دعا أسرى حركة الجهاد الإسلامي في سجون الاحتلال أهالي الشهداء والجرحى والأسرى وكل أبناء الشعب الفلسطيني إلى مقاطعة الانتخابات التشريعية المزمع جراؤها بعد ثلاثة أيام فقط.

وقال الأسرى في بيان صادر عنهم تلقت "معا" نسخة عنه إنهم يعتبرون الانتخابات "كذبة جديدة على الشعب الفلسطيني تلهيه وتعيقه عن السعي لتحقيق أهدافه وتخليص حقه المغتصب".

وقال البيان:" إنه ليس من مصلحة الشعب الفلسطيني أن يخوض الانتخابات المحكومة ضمن المتاح والمسموح به إسرائيلياً" معتبرة الانتخابات بمثابة انخراط في ديمقراطية يفصلها له الاحتلال بما يجعلها تضفي شرعية لهذا المحتل، وتسجل سابقة في تاريخ الشعوب التي تعاني من الاحتلال.

وأكد الأسرى في بيانهم على ان الانتخابات لن تحقق طموحات الشعب ولن تغير من واقع الاحتلال شيئاً لأنها حسب البيان محكومة بسقف أمني ومرجعيتها اتفاقات أمنية بدءً من أوسلو وانتهاءً بخارطة الطريق.

وقال الأسرى: "لا يمكن أن نشارك في انتخابات تجري تحت حراب الاحتلال ومستوطنيه وتغيب أهلنا في الشتات الذين يمثلون أكثر من نصف شعبنا، وتحرم أكثر من تسعة آلاف أسير فلسطيني من المشاركة في القرار الوطني".

وجدد الأسرى تأكيدهم على حق الشعب الفلسطيني في المقاومة للدفاع عن نفسه ورد العدوان واسترداد حقوقه، مشيرين إلى أن المقاومة هي السبيل الوحيد لطرد الاحتلال الذي أشاع الفساد ونهب الثروات.

وأكدوا مجدداً على موقف حركتهم من عدم المشاركة في هذه الانتخابات بأي شكل من الأشكال سواء بالتصويت أو دعم أي مرشح أو أية قائمة, وقالوا:" لن نقبل أن نكون شهود زور على تلك المهزلة".