الجمعة: 23/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

قادة الفصائل :خطاب نتنياهو المرتقب غدا تضليلي ولا يحمل اي جديد

نشر بتاريخ: 13/06/2009 ( آخر تحديث: 14/06/2009 الساعة: 10:16 )
غزة – تقرير خاص معا – توقع قادة الفصائل الفلسطينية ان يكون خطاب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو، غدا الاحد، تضليليا وتمويهيا للراي العام لا يحمل اي جديد فيه، وسيحاول الالتفاف على مطالب الرئيس الامريكي باراك اوباما من الاستيطان وحل الدولة واقامة الدولة الفلسطينية.

وقال القيادي في حركة الجهاد الاسلامي الشيخ نافذ عزام، ان حركته لا تتوقع جديدا يمس جوهر المواقف والسياسات الاسرائيلية في خطاب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو المرتقب غدا.

واضاف الشيخ عزام في حديث لـ"معا" انه من الممكن ان يستجيب نتنياهو لمطالب الرئيس الامريكي باراك اوباما بخصوص حل الدولتين ولا يعتبر موقف جوهري وسبق ان طرح, كما لانتوقع موافقة نتنياهو على وقف الاستيطان وسيحاول الالتفاف على الموقف الامريكي والتموية بتقديم بعض الاشياء الاخرى.

وراى الشيخ عزام انه من الممكن ان تستانف المفاوضات، متوقعا ان لا يكون هناك افق حقيقية لمسيرة التسوية.

من جهته قال المتحدث باسم حركة حماس فوزي برهوم ان خطاب رئيس الوزراء الاسرائيلي بنيامين نتنياهو من المتوقع ان يكون تضليلي للراي العام العالمي وسيتناقض مع برنامج حكومته على الارض والذين اكدوا على عدم اعترافهم باي اتفاقيات سابقة وان السلام لا ياتي الا بالحرب وسوف تستمر في مشروعها العنصري المتطرف.

وطالب برهوم في اتصال هاتفي في وكالة "معا" العالم بان لا ينغر في خطاب نتنياهو، والاصل ان يتعاملوا مع الحكومة بما تخطط وتفكر به من مشروع توسعي قائم على اساس والتطرف والاستيطان وسلب المقدرات.

بدوره اكد عضو المكتب السياسي للجبهة الديمقراطية صالح زيدان ان كل التوقعات تشير الى ان نتنياهو سيبقى متمسكا بمواقفة ومواصلة الاستيطان والعدوان على الشعب الفلسطيني والرفض الفعلي لاقامة الدولة الفلسطينية.

وقال زيدان في حديث لـ"معا"ان الخطاب سيكون محاولة لتموية على سياسيته وليس اكثر, مطالبا المجتمع الدولي بالضغط على حكومة الاحتلال لوقف سياسته العداونية .

من جهته قال عضو المكتب السياسي للجبهة الشعبية جميل المجدلاوي لـ"معا" :اننا لا نتوقع شيئا جديدا في خطاب نتنياهو هو يخادع ويلف ويدور ويعطي كلاما في محاولة لتجنب التصادم مع الولايات المتحدة الامريكية من جهه وحماية ائتلافة اليميني من ناحية اخرى.

وليد العوض عضو المكتب السياسي لحزب الشعب قال :"لا نتوقع الكثير من خطاب نتنياهو خاصة ان حكومة تطغى عليها التطرف ومكبلة بالتوجهات اليمينية المتطرفة الرافض بالاعتراف بحقوق الشعب الفلسطيني".

واعتقد العوض في حديث لـ"معا" ان الحراك السياسي الذي تشهده المنطقة وزيارة الرئيس الامريكي باراك اوباما مؤخرا للمنطقة والقائه خطاب حمل بعض المؤشرات الايجابية تجاه موقف الادراة الامريكية بحل القضية الفلسطينية والتاكيد على مبدأ الدولتين ووضع حكومة نتنياهو في وضع حرج.

وتوقع العوض ان يحاول نتنياهو الالتفاف على المطالب حول الاستيطان وحل الدولين من خلال تركيزه على ما يسمية سلام المراحل بالجوانب الاقتصادية والامنية وسيدفع باتجاه الالتفاف على مفهوم الدولة الفلسطينية.