خريشة: علاج الفلتان لا يتم الا بقرار سياسي وزيدان يحذر من الاشاعات

نشر بتاريخ: 23/01/2006 ( آخر تحديث: 23/01/2006 الساعة: 12:25 )
طولكرم- معا- حمل الدكتور حسن خريشة, السلطة الفلسطينية مسؤولية الفلتان الامني الذي تشهده الضفة الغربية وقطاع غزة, مؤكداً أن علاجه لا يمكن ان يتم الا بقرار سياسي.

جاء ذلك خلال لقاء تلفزيوني مع الدكتور خريشة المرشح ضمن إئتلاف الاصلاح والمستقلين والمهندس عبد الرحمن زيدان مرشح حركة حماس ضمن ائتلاف الاصلاح والمستقلين في محافظة طولكرم.

ودعا خريشة الى عدم تهويل ظاهرة الفلتان الامني امام الحديث عن عدم امكانية السيطرة عليها.

وقال خريشة: إنه سعى جاداً طيلة السنوات العشر له في المجلس التشريعي للكشف عن الفساد والمفسدين وازالة القناع عن وجوههم, مستذكراً بذلك قصة الطحين الفاسد وفضيحة الاسمنت والتوقيع على وثيقة العشرين وغيرها الكثير, وفق اقواله.

وكشف خريشة عن تعرضه عدة مرات للتهديد بالقتل على خلفية مواقفه المضادة للفساد, اضافة الى ضغوطات كبيرة مورست عليه من قبل زملائه النواب في المجلس لإغلاق فمه والسكوت عما يراه وتمريره من بين يديه وفق تعبيره.

وعن إئتلافه مع حركة حماس تحت اسم" قائمة الاصلاح والمستقلين" أكد خريشة انه ماض في إئتلافه هذا رغم ما تعرض له من انتقادات, وما صدر من بيانات مدسوسة حسب قوله تشهر به وتكفره وتسيء الى شخصه.

من جانبه نفى المهندس عبد الرحمن زيدان مرشح حركة حماس ضمن ائتلاف الاصلاح والمستقلين في محافظة طولكرم, صحة مجموعة من البيانات الموقعة بإسم حركة حماس تارة وكتائب القسام تارة أخرى والتي تشهر بالدكتور خريشة وسمعته وشخصه, قائلا: "ان إئتلاف مرشحي حركة حماس مع الدكتور خريشه سيكتب له النصر".

واضاف زيدان بأن مصدر هذه البيانات معروف لنا وللجميع وهي نتاج مطبخ واحد متهماً بذلك قادة الاجهزة الامنية في طولكرم بالوقوف وراء هذه البيانات وطباعتها وتوزيعا بإسم حماس والقسام.

وحذر زيدان المواطنين خاصة في محافظة طولكرم ان ينجروا وراء هذه البيانات والإشاعات مثمناً وعيهم ومعرفتهم للحقيقة, التي وصفها بالنصر الكبير للإئتلاف والهزيمة لمطابخ البيانات.

وطالب زيدان وسائل الاعلام الفلسطينية عدم الإنجرار وراء الشائعات والاخبار الاسرائيلية المدسوسة التي تهدف الى تشويه صورة حركة حماس ومرشحيها, مشيراً الى ما نشرته وسائل اعلام اسرائيلية في وقت سابق على لسانه حول اصابة شارون بصاروخ قسام الامر الذي تسبب في دخوله المستشفى, نافياً جملةً وتفصيلاً صحة هذا الخبر.

ووجه زيدان الدعوة الى عناصر الامن الفلسطيني والمواطنين بان يذهبوا يوم 25 من الشهر الجاري الى صناديق الاقتراع ويختاروا الصادق الأمين بغض النظر عن انتمائه حتى يصبح لدينا مجلس تشريعي نظيف ومؤتمن يحقق رغبات الكثير من ابناء هذا الشعب وفق أقواله.