الثلاثاء: 16/07/2024 بتوقيت القدس الشريف
خبر عاجل
23 شهيدا وعشرات الجرحى بغارة إسرائيلية على مدرسة للأونروا بالنصيرات

عزمي بشارة يكذب مطالبة الاسرى السوريين مبادلتهم برفات الجاسوس ايلي كوهين

نشر بتاريخ: 16/06/2005 ( آخر تحديث: 16/06/2005 الساعة: 20:28 )
معا - قام النائب العربي في الكنيست الاسرائيلي عزمي بشارة بزيارة خاصة الى سجن جلبوع الذي يقبع به معظم المعتقلين الفلسطينيين من الاراضي المحتلة عام 1948والذي تجاوزت فترات بعضهم العشرين عام داخل المعتقلات .
وفي حديث لوكالة معاً صرح بشارة بانه قام بهذه الزيارة للتضامن والاستماع لمطالب وهموم الحركة الاسيرة ومن بين الذين التقاهم كان الاسير السوري صدقي المقت من الهضبة السورية والذي مضى على وجوده اكثر من عشرين عاما في المعتقل وهو ممثل للاسرى السوريين في المعتقلات الاسرائيلية والذي حّمّل النائب بشاره أمانة لينقلها للرأي العام وتتلخص بنفي قاطع لما تناقلته بعض وسائل الاعلام العربية والعبرية عن أن المعتقلين وافقوا أو طالبوا النظام السوري بصفقة تنص على اطلاق سراحهم مقابل تسليم رفات الجاسوس الاسرائيلي ايلي كوهين يضيف بشاره ان حقيقة الامر تتمثل بقيام ابنه الجاسوس كوهين بزيارة الى السجن بترتيب مع الادارة وليس مع المعتقلين السوريين الذين فوجئوا بها ومعها طاقم تصوير وتحاول ان تنزع كلمات ومواقف تخدم مصلحتها بالافراج عن رفات والدها وان عذابات والم المعتقلين مستمرة والنظام السوري بيده وقف هذه المعاناة .
وقد رغب المعتقلين بايصال توضيحهم عبر الطلب من بشاره لنقل موقفهم للرأي العام العربي والعالمي والذي يتلخص بان المفاوضات حول موضوع الجاسوس كوهين هو النظام السوري وليس احد غيره وعلى رأسه د.بشار الاسد ومقابل اسرائيل فكلنا بشار الاسد .
وعّبر بشاره عن اسفه بان وسائل الاعلام وقعت ضحية رواية اسرائيلية اعدتها ادارة السجن وابنت كوهين ونتاج العلاقة والتواصل مع المعتقلين طلبوا مني اسماع صوتهم للرأي العام .
وفيما يتعلق بالسجناء الفلسطينيين من الاراضي المحتلة عام 1948 فيقول بشاره ان هناك محاولات اسرائيلية مستمرة لعزلهم والتضييق عليهم واستثنائهم وحرمانهم من الامتيازات التي يحصل عليها المعتقلين الاسرائيليين ومن الجانب الاخر يتم استثنائهم من الاتفاقيات او الصفقات مع الجانب الفلسطيني أو العربي وهذا الاستثناء هو من الجانب الاسرائيلي فالسلطة الفلسطينية تحاول على الدوام شملهم في أي صفقة أو اتفاق وكذلك حزب الله وتصدم كل المحاولات بموقف اسرائيلي رافض ومراوغ يهدف لمعاقبتهم وتشديد الخناق عليهم .
ويختتم حديته باننا نثير هذا الموضوع في كافة المحافل وسنبقى حتى يتم حل هذه القضية التي تهم كل مواطن غيور وشريف .