الخميس: 20/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

الاسيرات في سجن النساء يشتكين من معاملة قاسية وأوضاع معيشية صعبة

نشر بتاريخ: 29/01/2006 ( آخر تحديث: 29/01/2006 الساعة: 14:54 )
بيت لحم- معا- تعيش الاسيرات الفلسطينيات في سجن تلموند للنساء ظروفاً إنسانية وصحية متدهورة, في ظل اجراءات قمعية تمارسها ادارة السجن بحقهن.

وأكدت الاسيرة امنة منى لمحامية نادي الاسير حنان الخطيب وجود نية لدى ادارة السجن بنقل الاسيرات الى سجن آخر, توقعت ان يكون سجن الرملة, مشيرة الى رفض الاسيرات لهذا الاجراء.

وتحدثت الاسيرة امنة منى المحكومة بالسجن المؤبد عن الاوضاع الداخلية في السجن, قائلة: "ان التدفئة معدومة داخل الغرف، والبرد قارص، والمياه الساخنة لا تتوفر الا بعد الساعة الثانية عشرة ظهراً".

واشارت منى الى ان ساحة الفورة لا يوجد فيها مقاعد للجلوس وغير مغطاة للحماية من مطر الشتاء.

وأوضحت أن الاكل المقدم للاسيرات يحتوي أحياناً على اوساخ وحشرات واعقاب سجائر، مشيرة الى أن الاسيرات تقدمن بشكوى لادارة السجن بخصوص هذا الموضوع دون اي استجابة.

وتطرقت منى الى سياسة تفتيش الغرف في ساعات المساء، مؤكدة ان السجانين يقومون بالعبث بمحتوياتها وقلب اغراض الاسيرات رأساً على عقب ولا يحترمون خصوصيات أي اسيرة.

ومن بين المشكلات التي تواجهها الاسيرات في تلموند وجود الفئران داخل غرفهن، وما تحدثه هذه الفئران من اتلاف لملابسهن.

وقالت منى ان ادارة السجن تفرض عقوبات لاتفه الاسباب بحق الاسيرات مثل الحرمان من زيارة الاهل، والعزل في الزنازين، والغرامات المالية والحرمان من الرسائل.

واختتمت منى حديثها للمحامية بالقول: "لا يوجد تفاهم بيننا وبين ادارة السجن وان السجانين يصرخون دائماً على الاسيرات ويعاملوننا بشكل غير انساني".