الأحد: 21/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

جامعة النجاح توقع اتفاقية شراكة مع غرفة تجارة نابلس لتاسيس شركة النجاح للاستشارات والدراسات الفنية

نشر بتاريخ: 01/02/2006 ( آخر تحديث: 01/02/2006 الساعة: 18:11 )
نابلس- معا- وقعت جامعة النجاح الوطنية اليوم اتفاقية شراكة مع غرفة تجارة وصناعة نابلس والتي يتم بموجبها تأسيس شركة النجاح للاستشارات والدراسات الفنية (نجاح بال).

وقد حضر مراسيم توقيع الاتفاقية عن جامعة النجاح الأستاذ الدكتور رامي حمد الله رئيس الجامعة، والدكتور سليمان خليل منسق المراكز العلمية، والدكتور غسان خالد أستاذ القانون التجاري في كلية القانون في الجامعة، وعن غرفة تجارة وصناعة نابلس حضر رئيسها السيد باسل كنعان، وكل من السادة حسام حجاوي، وعمر هاشم، وسمير الوادي وعثمان مصلح.

وأشاد الأستاذ الدكتور رامي حمد الله رئيس الجامعة بهذه الاتفاقية وقال: أن الهدف من توقيعها هو فتح آفاق مستقبلية من التعاون وخاصة في مجال عملية التنمية، وتوفير مشاريع البنى التحتية والمساهمة في تغطية بعض الجوانب الإدارية والمالية لها، وتوفير خدمة شاملة للمجتمع المحلي، وأضاف أن مقر هذه الشركة الرئيسي وموطنها القانوني سيكون في جامعة النجاح الوطنية في نابلس، كما يجوز لها أن تقرر إنشاء فروع أو وكالات لها في مدن فلسطينية أخرى أو في خارج الوطن.

وحول الغايات التي ستقوم الشركة على تحقيقها وفق التصنيف الصناعي القياسي للأنشطة التجارية قال الدكتور سليمان خليل منسق المراكز العلمية: "أن الاتفاقية تتضمن القيام بمجموعة من الدراسات والأبحاث التي تندرج تحت التصنيف المذكور وتتضمن أنشطة المكتبات والمخطوطات، والبحث والتطوير التجريبي في مجال العلوم الطبيعية والإنسانية، والتعاون مع الوكالات التي تقدم خدمات الرعاية الصحية والخدمات التعليمية والثقافية وغيرها، والاهتمام في مجال التعليم في كافة مراحله وأنواعه، والاهتمام بتقديم الدراسات والاستشارات في مجال البرامج وقواعد المعلومات، وبحوث السوق واستطلاعات الرأي العام، والأنشطة المعمارية والهندسية وما يتصل بها من استشارات تقنية.

كما أعرب السيد باسل كنعان رئيس غرفة تجارة وصناعة نابلس عن سروره لتوقيع الاتفاقية وإنشاء شركة النجاح للاستشارات والدراسات الفنية (نجاح بال)، مقدراً لجامعة النجاح دورها الريادي في خدمة المجتمع المحلي وذلك لما تتضمنه من كفاءات علمية وكوادر فنية قادرة على العطاء، وأضاف أن توقيع هذه الاتفاقية جاء ليعزز الشراكة بين الغرفة التجارية وجامعة النجاح وليزيد من أواصر العمل المجتمعي.