السبت: 24/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

مركز حقوقي: أعمال نهب الدفيئات والمعدات الزراعية والممتلكات العامة في الأراضي المخلاة مازالت متواصلة

نشر بتاريخ: 09/02/2006 ( آخر تحديث: 09/02/2006 الساعة: 14:58 )
رام الله -معا- اكد المركز الفلسطيني لحقوق الإنسان اليوم الخميس ان عمليات النهب والسرقة من قبل مواطنين فلسطينيين للأراضي المخلاة (المستوطنات سابقاً) جنوب قطاع غزة، ونهب وسرقة الدفيئات الزراعية والمعدات والممتلكات العامة مازالت متواصلة.

واضاف المركز ان ذروة هذه الأعمال كانت قبل يومين حين أقدم العشرات، وتحت حراسة عدد من المسلحين الفلسطينيين على تفكيك عدد من الدفيئات الزراعية وخطوط المياه في الأراضي المخلاة (مستوطنة جان أور سابقاً) وحين تدخلت قوات الأمن الوطني الفلسطيني، تشاجر المسلحون معهم، وتطور إلى حد إطلاق النار بين الجانبين، مما أدى إلى إصابة شخصين بجراح, كما أصيب أحد أفراد الأمن الوطني في رأسه جراء إصابته بآلة حادة، نقل على أثرها إلى مستشفى ناصر بخان يونس، لصعوبة حالته.

ومن جهة اخرى أطلق مسلحون النار على ياسين شيخ العيد، حارس مستوطنة بدولح، جنوب القطاع، لدى تصديه لمحاولة السرقة.

واشار المركز إلى أن حدة أعمال السرقة والنهب تصاعدت في الأيام الأخيرة، بعد تخلي لجان المساندة الشعبية المكلفة بحراسة الأراضي المخلاة (المستوطنات سابقاً)، عن قيامها بمهامها بعد انتهاء عقودهم مع الشركة الفلسطينية للتطوير الاقتصادي (مالكة المشروع) بسبب الظروف المالية الصعبة.

وأفاد باحثو المركز أن هناك عمليات سرقة ونهب أخرى، ولكن بدرجة أقل، في الدفيئات الزراعية في الأراضي المخلاة في مستوطنات نتسر حزاني، موراج، ونفيه دكاليم.

ودان المركز بشدة هذه الأعمال داعيا السلطة الوطنية الفلسطينية، وأجهزتها الأمنية إلى وقف هذه الأعمال، وتوفير الحماية الكافية للدفيئات والمعدات الزراعية مطالبا النيابة العامة إلى التحقيق في هذه الجرائم وتقديم مقترفيها إلى العدالة، حفاظاً على سيادة القانون.