السبت: 20/04/2024 بتوقيت القدس الشريف

جمعية المرأة العاملة توزع الشهادات على المشاركات في دورة تدريبية حول تمكين المرأة في صنع القرار

نشر بتاريخ: 09/02/2006 ( آخر تحديث: 09/02/2006 الساعة: 15:26 )
رام الله -معا- نظمت جمعية المرأة العاملة الفلسطينية للتنمية وبالتنسيق مع مركز نضال ومركز سبافورد الصحي، حفلا لتوزيع الشهادات على عشرات السيدات المقدسيات المشاركات في دورة تدريبية استمرت عشرين ساعة حول تمكين المرأة في صنع القرار.

وقد اقيم حفل توزيع الشهادات تحت رعاية الناشطة النسوية آمال خريشة والتي اكدت على أهمية المشاركة النسوية في عملية صنع القرار ابتداء من العائلة ووصولا إلى البرلمان.

واشادت خريشة بصمود المرأة المقدسية وحملها مسؤولية حماية النسيج الاجتماعي الفلسطيني في القدس والذي يتعرض لهجمة شرسة من قبل سلطات الاحتلال في إطار محاولاتها المتواصلة لطمس الهوية الفلسطينية للقدس وتهويد ملامح المدينة الجغرافية والديمغرافية.

وتطرقت خريشة الى وضع مدينة القدس وما تعانيه من حملة تهويد وعمليات طرد للمقدسيين من خلال فرض العزلة والجدار ومصادرة الأراضي وهدم البيوت والاستيطان مؤكدة ضرورة وجود مرجعية فلسطينية تمثل هموم المقدسيين وتساند صمودهم.

كما وجهت خريشة دعوة بأن تكون المشاركة الوطنية الفلسطينية في الانتخابات شاملة وذلك لدحض محاولات إسرائيلية وأخرى نفعية فلسطينية, رافضة تطور واستقلال المجتمع الفلسطيني و أيضا للإثبات للعالم اجمع أن المجتمع الفلسطيني قادر على تحقيق الديمقراطية وبناء مجتمع نموذجي, ومشددة في الوقت نفسه على أهمية وصول المرأة لمراكز صنع القرار نظرا لانها تمتلك القدرة على تحمل المسؤولية جنبا إلى جنب مع الرجل ومعايشة التجربة الإنسانية وتحمل أعباء الحياة والقدرة على الإدارة.

وحول المشاركة المقدسية في الانتخابات الفلسطينية أشارت خريشة إلى أن تخويف المقدسيين من المشاركة في الاقتراع ومصادرة بطاقات الهوية المقدسية ما هي الا تهديدات ليست واقعية أو قانونية تهدف إلى إعاقة مشاركة المقدسيين في الانتخابات وعزلهم عن الحياة السياسية الفلسطينية.

وفي نهاية الحفل ألقت المشاركة سوزان صندوقة كلمة شكر لجمعية المرأة العاملة على مساهمتها في إشراك المرأة المقدسية في التنشئة الديمقراطية وتشجيعها على النهوض بمجتمعها، مشيرة إلى أن تطور المرأة من تطور المجتمع و متمنية استمرار تنفيذ مشاريع مماثلة داخل القدس.