السبت: 22/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

المحكمة الاسرائيلية العليا تنظر في الالتماس المقدم ضد الحفريات في مقبرة مامن الله بالقدس

نشر بتاريخ: 15/02/2006 ( آخر تحديث: 15/02/2006 الساعة: 18:00 )
القدس- معا- انتهت اليوم مداولات المحكمة " العليا" الاسرائيلية التي التأمت اليوم للنظر في الالتماس المقدمين من قبل جمعية" كرامة" لحقوق الانسان, ومؤسسة الأقصى داخل الخط الاخضر ضد اعمال الحفريات والنبش التي تقوم بها دوائر اسرائيلية في مقبرة " مأمن الله" في القدس الغربية لاقامة ما يسمى " مركز التسامح".

ونقل مراسلنا في القدس عن المحامي ضرغام سيف من جمعية " كرامة" التي قدمت التماساً باسم ثلاث عائلات مقدسية مدفون اقاربها هناك وهي: الدجاني, نسيبة, وبدر زين الدين- قوله ان مداولات كانت مطولة, وظهر خلالها تباين في مواقف قضاة المحكمة معرباً عن تفاؤله بصدور قرار المحكمة لصالح الملتمسين.

وكان المئات من المواطنين يمثلون وفوداً من داخل الخط الاخضر والقدس المحتلة, على رأسهم الشيخ رائد صلاح رئيس الحركة الاسلامية, وسماحة الشيخ عكرمة صبري شاركوا في تظاهرة تزامناً مع انعقاد جلسة المحكمة اجمعوا فيها بشدة على مقبرة " مأمن الله" التي تضم رفات اعداد كبيرة من المسلمين وكبار المجاهدين.

ووصف كل من المفتي وصلاح اعمال التجريف في المقبرة بانها جريمة بشعة و" فضيحة" للمؤسسة الاسرائيلية التي تريد بناء مركز على انقاض الموتى المسلمين تزعن انه للتسامح.

ويشير مراسلنا الى ان المحكمة قد تصدر قرارها بشان هذين الالتماسين اليوم وربما غد على ابعد تقدير.