الخميس: 29/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

مركز علوم الأرض وهندسة الزلال في النجاح يشارك في ورشة عمل إدارة الكوارث وإسناد الطوارىء في جنين

نشر بتاريخ: 18/02/2006 ( آخر تحديث: 18/02/2006 الساعة: 16:30 )
نابلس- معا- نفذ مركز علوم الأرض وهندسة الزلازل في جامعة النجاح الوطنية خلال الأشهر الثلاثة الماضية عدداً من ورشات العمل حول إدارة الكوارث وإسناد الطوارئ في المدن الرئيسية الفلسطينية كان آخرها في مدينة جنين حيث شاركت معظم الوزارات والمؤسسات الحكومية وغير الحكومية ذات العلاقة بالإضافة إلى عدد من المهندسين وممثلي المجالس البلدية في محافظة جنين.

ويأتي تنظيم هذه الفعاليات بالتعاون مع اليونسكو واللجنة الوطنية الفلسطينية للتربية والثقافة والعلوم، وبالتنسيق مع الدفاع المدني والهيئة الوطنية للتخفيف من أخطار الكوارث.

وبدأت الورشة بالجلسة الافتتاحية التي شارك فيها كل من: المهندس عبد الحكيم الجوهري مقرر جلسات الورشة، والمهندس وصفي كبها رئيس قسم الهندسة في بلدية جنين، والرائد مهندس محمد عطا أبو الرب مدير الدفاع المدني في محافظة جنين، والدكتور جلال الدبيك مدير مركز علوم الأرض وهندسة الزلازل في جامعة النجاح الوطنية، حيث أكد الجميع على أهمية موضوع الورشة وضرورة الالتزام بما يصدر عنها من توصيات.

وقدم الدكتور جلال الدبيك محاضرتين بعنوان" الزلازل وجاهزيتنا" و"مفاهيم وأسس التخطيط لإدارة الكوارث وإسناد الطوارئ"، وتحدث خلالها حول الزلازل وأسبابها، وزلزالية المنطقة ومواقع البؤر الزلزالية، والسيناريوهات المتوقعة في حالة تعرض المنطقة لزلازل. وأكد الدبيك أن السبب الرئيسي لحجم الخسائر هو ارتفاع قابلية الإصابة الزلزالية في العديد من المباني الفلسطينية ووجود أخطاء في أنماط هذه المباني بالإضافة إلى عدم جاهزية الإنسان والمؤسسة الفلسطينية.

وتضمنت المحاضرة الثانية معلومات وآليات لكيفية تخفيف أخطار الكوارث، والخطوات الواجب إتباعها لوضع خطة وطنية فعالة في موضوع إدارة الكوارث وإسناد الطوارئ، كحالات دراسية استعرض الدبيك مخططات وصور جوية لبعض المدن الفلسطينية، وأجرى مقارنة مع معطيات ونتائج كوارث حصلت في كثير من دول العالم، مؤكدا أن هناك حاجة ماسة لاتخاذ إجراءات وآليات للتنفيذ على كافة الأصعدة والمستويات، وبسبب ضعف إمكانيات المؤسسات الحكومية لابد من العمل على تشجيع إنشاء لجان وجمعيات في موضوع إسناد الطوارئ.

وقد تخللت هذه المحاضرات مداخلات للمهندس سامي حمدان من الدفاع المدني حول إمكانيات وقدرات الدفاع المدني والنقص في ميزانياتها في دعم عمليات الإطفاء والإنقاذ.
وفي الختام عقدت جلسة نقاش تم خلالها رفع مجموعة من التوصيات المهمة ومنها: الالتزام بضوابط السلامة العامة في الأبنية والمنشآت المختلفة فيما يتلاءم مع متطلبات المباني المقاومة لأفعال الزلازل، وإيجاد الوسائل المناسبة لتفعيل دور الجهات التنفيذية والنقابية والتشريعية فيما يضمن أمن الوطن والمواطن.