الخميس: 26/11/2020

اقتحام وادي الرشا ورأس طيرة المحاصرتين بالجدار العازل جنوب قلقيلية بحجة البحث عن سيارة فارّة

نشر بتاريخ: 19/06/2005 ( آخر تحديث: 19/06/2005 الساعة: 23:03 )
قلقيلية-معا-اقتحمت قوات الاحتلال معززة بنحو عشرين آلية عسكرية في ساعة متأخرة من الليلة خربة وادي الرشا وقرية رأس طيرة المحاصرتين بجدار الفصل ولا يستطيع أحد الدخول اليهما الآ بعد حصوله على تصريح خاص من سلطات الاحتلال .

وأفاد شهود عيان من وادي الرشا لوكالة معا الاخبارية المستقلة , أن هذه القوات التي بثت الرعب والهلع في نفوس الأطفال والنساء , ادعت أنها تبحث عن سيارة أجرة اسرائيلية دخلت الى هذين الموقعين السكانيين بعدما رفض سائقها التوقف على الحاجز العسكري الذي كانت قوات الاحتلال قد قامت بتقديمه من الخط الأخضر شرقا مسافة ثلاثة كيلومترات في عمق الأراضي التي احتلتها عام 67 على الطريق الاستيطاني المؤدي الى مستوطنة ألفيه منسيه والخط الأخضر , عندما بدأت ببناء جدار الفصل فوق أراضي مدينة قلقيلية قبل عامين , ليصبح الآن هو حدود الخط الأخضر .

وأضاف الشهود أن هذه القوات تقوم بأعمال البحث والتمشيط بصورة استفزازية ومرعبة , مستخدمة القنابل المضيئة بكثافة .
وأوضح الشهود أن ليس من السهل اجتياز الحاجز المذكور الذي يعتبر حدود اسرائيل , والدخول الى وادي الرشا أو رأس طيرة لوجود بوابة يتحكم في فتحها واغلاقها جنود الاحتلال .
وقال مواطنون من قرية رأس طيرة , أن قوات الاحتلال احتجزت عددا من المواطنين كانوا يسيرون في شوارع القرية ساعة اقتحامها , وتقوم باءستجوابهم والتدقيق في بطاقاتهم الشخصية .
وأفصحوا أن حالة من التوتر الشديد ما زالت تخيم على وادي الرشا وقرية رأس طيرة بسبب استمرار وجود قوات الاحتلال واستمرارها في أعمال التمشيط والتفتيش .