اللجان الشعبية الفلسطينية في بيت لحم تستنكر الاستمرار في تدنيس المصحف الشريف في السجون الاسرائيلية

نشر بتاريخ: 20/06/2005 ( آخر تحديث: 20/06/2005 الساعة: 09:24 )
معاً - استنكرت اللجان الشعبية الفلسطينية في محافظة بيت لحم استمرار تمزيق وتدنيس حرمة المصحف الشريف في السجون الاسرائيلية بشكل متعمد واكد البيان الذي أصدرته اللجان " ان الجريمة النكراء التي ارتكبها الاحتلال الاسرائيلي من خلال تدنيس حرمة المصحف الشريف وتمزيقه في سجن مجدو تبعها جريمة اخرى في سجن نفحة الصحراوي" وفي سياق البيان قالت اللجان الشعبية الفلسطينية ان هذا العدوان على كتاب الله العزيز في سجون الاحتلال يتزامن مع الجرائم التي ارتكبها جنود الاحتلال الامريكي في العراق وفي غوانتانامو محملاً المسؤولية الكاملة عن هذه الجرائم بحق حرمة المصحف الشريف الى الاحتلال الاسرائيلي والى الاحتلال الامريكي معتبرة اللجان الشعبية هذه الاعتداءات اثمة وارتكبت بحق اقدس مقدسات الاسلام ومعتبراً البيان ان الاحتلال والاستعمار الاسرائيلي والامريكي يستفز مشاعر كل المسلمين في العالم في تحدي سافر لله ولرسوله وللمسلمين جميعاً وطالب البيان بالاعتذار الرسمي من قبل حكومات المعتدين والمتورطين في هذه الافعال المشينة والمستفزة لمشاعر اكثر من 1.5 مليار مسلم.
وربطت اللجان الشعبية في بيانها بين تدنيس القران وبين كافة المخططات التي تستهدف المسجد الاقصى المبارك مؤكداً البيان ان هذا هو الارهاب الدولي والاضهاد الديني الحقيقي والذي يتنافى مع كافة الشرائع والقوانين واتفاقات جنيف التي تمنع قوات الاحتلال من التدخل في الشؤون الدينية لمن هم تحت الاحتلال او الاعتداء على مقدساتهم .
من جهة أخرى أدان خضر المسالمة (الشلش ) مسؤول اللجان الشعبية الفلسطينية في محافظة بيت لحم في نفس السياق منع قوات الاحتلال رفع الاذان في الحرم الابراهيمي الشريف وعرقلة وصول المصلين اليه والىالمسجد الأقصى المبارك والاعتداءات على المقدسات الاسلامية والمسيحية معتبراً ان الاحتلال يعتدي على حقوق الانسان الفلسطيني في كافة المجالات وحتى في العبادة التي يؤديها المسلمين والمسيحين لله تعالى .