الأحد: 25/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

نابلس تنزف وتئن تحت وطأة العملية العسكرية التي ما تزال مستمرة لليوم الثالث على التوالي

نشر بتاريخ: 21/02/2006 ( آخر تحديث: 21/02/2006 الساعة: 12:27 )
نابلس- معا- حذر محافظ نابلس الدكتور سعيد أبو علي من استمرار العملية العسكرية التي تقوم بها قوات الاحتلال الاسرائيلي في المدينة ومخيم بلاطة, والتي اسفرت حتى الان عن استشهاد 5 مواطنين واصابة حوالي 40 مواطناً آخر بجراح.

ووجه أبو علي نداء إلى كافة المؤسسات الإنسانية والحقوقية للتدخل لوقف العدوان على مدينة نابلس ومخيم بلاطة تحديدا, متهماً سلطات الاحتلال بتصعيد اجراءاتها العسكرية ضد المواطنين تنفيذاً لقرارات مجلس الوزراء الإسرائيلي القاضية بشن مزيد من العدوان والعقوبات على الشعب الفلسطيني.

وفي سياق العملية العسكرية المتواصلة في مدينة نابلس ومخيم بلاطة منذ ثلاثة أيام أفاد مراسلنا أن قوات الاحتلال دفعت اليوم بمزيد من التعزيزات العسكرية إلى مدينة نابلس, حيث أكد شهود عيان أن هذه التعزيزات تضم جرافات عسكرية ضخمة يستخدمها الجيش الإسرائيلي لأول مرة في عملياته العسكرية ضد المواطنين الفلسطينيين.

وأوضح محافظ نابلس في حديث لـ "معا" أن سلطات الاحتلال الإسرائيلي أبلغت الجانب الفلسطيني أن العملية العسكرية التي تشنها في نابلس غير محددة بزمن.

وأكد أبو علي أن محافظة نابلس شكلت لجنة طوارئ عليا لمتابعة أوضاع المواطنين الواقعين تحت العدوان خاصة في مخيم بلاطة, مشيراً الى أن المحافظة ستبدأ اليوم بإدخال المواد التموينية الأساسية للمخيم وحصر كافة الأمراض المزمنة لتقديم المساعدات الطبية اللازمة لها.

ميدانياً اسفرت المواجهات التي اندلعت صباح اليوم بين المواطنين وقوات الاحتلال في مخيم بلاطة عن اصابة خمسة شبان بجراح.

وذكرت مصادر طبية فلسطينية لمراسلنا إن الشاب كمال محمود الخليلي ( 17 عاما) أصيب برصاصة في الصدر استقرت بجانب القلب, حيث نقل الى مستشفى رفيديا بمدينة نابلس للعلاج, وأجريت له عملية جراحية وحالته حرجة جدا, كما أصيب الشاب علاء زياد أسعد أبو زنط ( 17 عاما) برصاصة في الفخذ, ويخضع للعلاج.

وأفاد مراسلنا كذلك أن قوات الاحتلال استولت على عدد من المنازل في مخيم بلاطة وحولتها إلى ثكنات عسكرية, كما فعلت بمنزل المواطن مصطفى مسمار ( 42 عاما) الكائن في حي الضاحية مقابل مخيم بلاطة, وعدد من المخازن التجارية المليئة بالمواد الغذائية في نهاية شارع المسلخ والتي تعود للموطن عادل الشحروري ( 51 عاما) التي استولت عليها قوات الاحتلال ومنعت اصحابها من الوصول اليها.

من جانبها ادعت قوات الاحتلال اليوم أنها أطلقت النار على شابين فلسطينيين في مدينة نابلس واصابتهما بجراح عندما القيا سخاناً شمسياً وزجاجة حارقة من اسطح احدى البنايات على دورية لقوات الاحتلال, دون أن تقع اصابات في صفوف افراد الدورية.