رايس تدعو الحكومة الفلسطينية المقبلة لتبني خيار السلام

نشر بتاريخ: 22/02/2006 ( آخر تحديث: 22/02/2006 الساعة: 00:00 )
معا- عقدت وزيرة الخارجية الأميركية كوندوليسا رايس مؤتمرا صحافيا مشتركا في القاهرة مع نظيرها المصري أحمد أبو الغيط دعت فيه الحكومة الفلسطينية المقبلة إلى تبني خيار السلام.

وقالت: "إذا أرادت الحكومة الفلسطينية الجديدة التي تقودها حركة حماس الوفاء بتطلعات الشعب الفلسطيني نحو السلام والرخاء والتنمية الاقتصادية، فمما لا شك فيه أنها لا تستطيع أن تضع إحدى قدميها في معسكر الإرهاب والقدم الأخرى في معسكر السياسة."
كما أكدت رايس دعم واشنطن للحكومة الفلسطينية الانتقالية لحين تشكيل الحكومة الجديدة مشددة على التزام واشنطن بخريطة الطريق.

ودعت إلى السير في طريق السلام، وإلى مراعاة الأوضاع الإنسانية للفلسطينيين.
وقالت رايس: "من الضروري السعي للوفاء بالاحتياجات الإنسانية للفلسطينيين، من السهل إلى حد بعيد التحدث عن الحكومات والديبلوماسيين وغيرها من الأشياء الأخرى التي نتحدث عنها، ولكن علينا أن نتذكر أن هناك مواطنين فلسطينيين أصبحت معيشتهم مهددة إلى حد ما ويتعين علينا الاستجابة لاحتياجاتهم الإنسانية."

وقالت رايس إن الولايات المتحدة لا تسعى لفرض تجربتها الديموقراطية على الدول الأخرى.
وأضافت: "إننا لا نتطلع إلى فرض نظام ديموقراطي على النمط الأميركي الذي لا يصلح إلا للأميركيين. هناك نظام ديموقراطي يصلح لمصر أو للعراق أو لأي شعب آخر في العالم، لأن الديموقراطية هي الشكل الوحيد للحكم الذي يستطيع فيه الناس التعبير عن أنفسهم بحرية حقيقية."

من ناحيته دعا الوزير المصري إلى منح حماس مزيدا من الوقت لمعرفة نواياها، وقال: "علينا أن نعطي حماس مزيدا من الوقت. وأنا واثق من أن حماس ستتغير وتتطور، وعلينا ألا نتعجل في إصدار أحكامنا."