بركة في رسالة الى اولمرت: التحقيق مع شبان شفا عمرو حول المجزرة لعب بالنار

نشر بتاريخ: 23/02/2006 ( آخر تحديث: 23/02/2006 الساعة: 08:56 )
معا- بعث النائب محمد بركة، رئيس كتلة الجبهة الديمقراطية للسلام والمساواة، يوم الاربعاء، برسالة رئيس الحكومة بالوكالة ايهود اولمرت، طالبه فيها بالتدخل السريع ووقف الاستفزاز البوليسي المستمر منذ اشهر ضد عشرات الشبان في شفاعمرو، وبلغت ذروته في الايام الأخيرة، على خلفية المجزرة التي ارتكبها الارهابي نتان زادة في الرابع من آب من العام الماضي.

وقال بركة في رسالته، في الآونة الأخيرة اتسعت التحقيقات البوليسية مع عدد من الشبان، وتدعي الشرطة انها تريد معرفة كيف توفي الارهابي نتان زادة، وقد أكدنا مرارا ان ما حصل في تلك اللحظة كان دفاعا عن النفس من قبل المتواجدين، لأن المجرم لم يكف عن اطلاق النار وهيأ نفسه لمواصلة القتل.

واضاف بركة في رسالته، إن محاولة الشرطة نبش الأمور من جديد، واظهار القاتل على أنه ضحية، هي جريمة أخرى ترتكتب بحق اهالي شفاعمرو واهالي الضحايا أنفسهم، وليس هذا فحسب بل ان الشرطة بدأت في هذه المرحلة عملية ابتزاز لسحب اعترافات واقاويل لا اساس لها، من خلال التلويح بتقديم لائحة اتهام ضد بعض الشبان.

وطالب بركة رئيس الحكومة بالوكالة اولمرت بالايعاز لوقف هذه الممارسات البوليسية ومن يقف وراءها، لأن استفزازا كهذا لا يمكن ان يمر مر الكرام في شفاعمرو والجماهير العربية.
من جهة أخرى عُلم ان بعض الشبان الذين جرى التحقيق معهم وُجهت لهم اسئلة استفزازية، ومن بينها "ماذا كان يفعل في تلك الساعة النائب محمد بركة؟".

ورد النائب بركة على هذا، بأن الشرطة والأجهزة التي من فوقها تتبع اساليب رخيصة لاثارة المشاكل، ومثل هذه الاساليب واجهنا مرارا ولن تكون هذه الأخيرة، فكما واجهنا المؤامرات السابقة سنواجه المؤامرة التي تجري حياكتها حاليا.