الثلاثاء: 27/02/2024 بتوقيت القدس الشريف

الرجوب يستبعد مشاركة فتح في حكومة حماس ويؤكد الاهمية الاستثنائية لاجتماع الثوري الاسبوع المقبل

نشر بتاريخ: 26/02/2006 ( آخر تحديث: 26/02/2006 الساعة: 21:15 )
بيت لحم- معا- استبعد اللواء جبريل الرجوب مستشار الرئيس محمود عباس للشئون الامنية مشاركة فتح في حكومة حماس في ضوء ما وصفه" ببرنامج وسلوك حماس الذي يكتنفه الغموض والتناقض" داعيا الحركة" للعمل كمعارضة مسؤولة وملتزمة بوحدة الشعب وقضيته وهمومه الوطنية واليومية والتفرغ للاستنهاض الحركة واعادة الاعتبار لها " .

واضاف الرجوب في حديث خاص لمعا من دبي في الامارات العربية المتحدة " اعتقد ان المشاركة في الحكومة مرتبط ببرنامج حماس ومستوى نضجها باتجاه مصالح الشعب الفلسطيني".

ووصف الرجوب الجلسة القادمة للمجلس الثوري لحركة فتح والمزمع عقدها في الرابع من الشهر القادم "بالمفصلية في تاريخ الحركة حيث ستحدد الى حد كبير معالم النظام السياسي الفلسطيني وقدره حركة فتح على التاثير في الواقع العام".

واضاف الرجوب "ان اجتماع المجلس الثوري والذي ياتي بعد نتائج الانتخابات التشريعية يشكل محطة هامة لتقييم التجربة والخروج بصيغة تنظيمية وبرؤية استراتيجية تنهض بفتح وبقيمها وواهدافها وفق المنطلقات والاسس التي قامت من اجلها والمرتبطة باقامة الدولة الفلسطينية وتحقيق الاستقلال للشعب الفلسطيني".

وعبر الرجوب عن قناعته بقدرة فتح على تجاوز الصدمة واستخلاص العبر مما حدث معتبرا ما اصاب فتح" عارضا ذاتيا من داخل الحركة يمكن تجاوزه " .

ودعا الرجوب الى اجراء مصالحات داخلية لاستنهاض عوامل القوة في الحركة من الخلية الاولى في الحركة وصولا لاعلى الهرم فيها معتبرا تماسك الحركة شرطا ضروريا لاستعادة قوتها لدى كوادرها ومناصريها .

واستبعد الرجوب امكانية انعقاد الموتمر السادس في موعده المقرر في اذار القادم وتابع قائلا "المؤتمر السادس هو وسيلة وليس هدفا بحد ذاته فيجب انضاج وتهيئة كافة الظروف لانجاحه وتحقيق الاهداف المرجوة من انعقاده ليكون مؤتمر وحدة لا تفرقه.

ودعا الرجوب الى ضرورة استخلاص العبر من الانتكاسه التي المت بالحركة حتى تجتمع عل قلب رجل واحد لتنقية النفوس مما علق بها للنهوض بمسؤلياتنا التاريخية .

ومن الجدير ذكره ان اجتماع المجلس الثوري من المقرر ان يعقد في مدينة رام الله في الرابع من اذار القادم .