الأحد: 21/07/2024 بتوقيت القدس الشريف

الحركة الطلابية الإسلامية تكرم الطلبة المتفوقين في نابلس

نشر بتاريخ: 02/03/2006 ( آخر تحديث: 02/03/2006 الساعة: 17:01 )
نابلس- معا- نظمت الحركة الطلابية الإسلامية، اليوم، في مدينة نابلس، حفل تكريم أوائل الطلبة في مدارس المدينة حيث تم تكريم 230 طالبا من الذين حصلوا على المرتبة الأولى في صفوفهم المدرسية.

وحضر الحفل الذي أقيم في قاعة الديوان العربي حشد كبير من أهالي المكرمين وأعضاء المجلس التشريعي الفائزين على محافظة نابلس، وابتدأ الحفل بآيات من القران الكريم ثم ألقى احد الطلبة المتفوقين كلمة الحركة الطلابية الإسلامية التي أكد فيها على أن حركته متوازنة بين العلم والإيمان.

كما وجه المتحدث رسالة إلى المعلمين عبر فيها عن كل الحب والتقدير لهم لما يبذلوه من جهد كبير في توصيل رسالة العلم إلى الطلبة ودعاهم باسم الحركة الطلابية الإسلامية لأن يساعدوا الطلبة على القيام بالأنشطة اللامنهجية التي تصب في مصلحة الطالب وخدمته وخص المتحدث مديري المدارس بهذه الدعوة.

وشكر المتحدث أهالي الطلبة الذين حضروا الحفل وكانوا سبباً في تفوق أبنائهم من خلال تشجيعهم على التفوق، كما هنأ الطلبة المتفوقين وحثهم على الالتزام بالعلم والإيمان حتى يسعدوا في الدنيا والآخرة، وختم المتحدث كلمته بشكر الحركة الطلابية الإسلامية منظمة الحفل على الاهتمام بهذه الشريحة المميزة من الطلاب ودعاها إلى الاستمرار في أنشطتها المتميزة والتي تخدم عموم الطلبة.

بدوره أكد النائب في المجلس التشريعي الأستاذ حسني البوريني في كلمته على عزم المجلس الجديد الارتقاء بمسيرة العلم والتعليم في المدارس من خلال إعادة هيبة المدرسين وإصلاح المناهج الفلسطينية وإعادة توزيع الحصص بشكل سليم ورعاية الطلبة الموهوبين خوفاً من هجرة الأدمغة العلمية والمميزة إلى الغرب.

وأشار البوريني إلى أن المدرس هو الجندي المجهول في هذا الزمن، مشددا على أن الأمة التي تحترم العلم والمعلم وتباركه وتعطيه كل الاحترام هي امة ناجحة صالحة أما الأمة التي لا تحترم المدرس والعلم والتعليم فلا شك بأنها ستخرج جيلا ممسوخا لا فائدة فيه وشدد البوريني بأن الأمة العربية اربأ من أن توصف بالوصف الثاني.

كما هنأ البوريني أهالي الطلبة وشكرهم على الاهتمام بأبنائهم، ووجه رسالة إلى المتفوقين أكد لهم من خلالها بأنهم كنز الأمة وأملها المنشود ودعاهم لأن يتحملوا مسؤولياتهم في بناء الأمة الصالحة من خلال المحافظة على تفوقهم ودينهم وأخلاقهم الإسلامية الحميدة، وختم البوريني كلمته بقصيدة مدح فيها العلم والمعلم و التفوق.

وقدم مركز رعاية الطلبة المبدعين فقرتين مميزتين، تضمنت الأولى سكتش مسرحي شيق قام به طالبان من المركز ونال إعجاب الحضور الذين صفقوا بحرارة بعد انتهائه، فيما تضمنت الفقرة الثانية رسوما عبر جهاز ألـ"سي دي" تنم عن الإبداع وتذكي ذهن الإنسان للتفكير وتحليل ما في الصورة وقد قدم هذه الفقرة مدير المركز المهندس عميد السائح، كما قدمت فرقة الغرباء للنشيد الإسلامي وصلات من النشيد الهادف وسط تفاعل الطلبة وأهاليهم.

وفي ختام الحفل صعد نواب المجلس التشريعي إلى المنصة لتكريم الطلبة المتفوقين بالشهادات التقديرية وهدية لكل طالب تضمنت مصحفاً وكتيباً هادفاً قدمتها الحركة الطلابية الإسلامية.