الأربعاء: 19/06/2024 بتوقيت القدس الشريف

وثيقة اسرائيلية: هذا ما يبدو عليه العالم بعد كورونا

نشر بتاريخ: 13/04/2020 ( آخر تحديث: 14/04/2020 الساعة: 10:51 )
وثيقة اسرائيلية: هذا ما يبدو عليه العالم بعد كورونا

بيت لحم-معا- حددت وثيقة داخلية اعدتها شعبة التخطيط السياسي بوزارة الخارجية الاسرائيلية المستقبل الكئيب للعالم نتيجة لأزمة كورونا وقالت صحيفة اسرائيل اليوم انه ومع ذلك ، هناك أيضًا عنصر تفاؤل - فقد تعزز إسرائيل فعليًا من وضعها السياسي والاقتصادي.

وقام باعداد الوثيقة أكثر من 20 دبلوماسيا وخبيرا في وزارة الخارجية. وفي صميم الوثيقة تقييم مفاده أن قرية التجارة الحرة العالمية المفتوحة بالكامل لن تبقى كذلك بعد كورونا حيث يسير العالم في أزمة اقتصادية تذكرنا بالكساد العظيم في أواخر عشرينيات وأوائل ثلاثينيات القرن العشرين فقد انخفض إجمالي الناتج المحلي العالمي بالفعل بنسبة 12 في المائة ومن المتوقع أن يستمر هذا الاتجاه ، مع معدلات بطالة ضخمة في الولايات المتحدة وأماكن أخرى ومن المتوقع أن تقلل الأزمة الاقتصادية العالمية، الطلب على الغاز ، مما يضر بمخزون استراتيجي تعتزم إسرائيل الاعتماد عليه في السنوات القادمة.

ومن المتوقع أن تضيف الأزمة الاقتصادية منافسة أكثر حدة بين البلدان ، ولا سيما على الموارد الصحية ومن المتوقع أيضًا أن يستمر الطلب العالمي الهائل على الإمدادات الطبية.

وتعتقد وثيقة وزارة الخارجية أن الجمع بين هذه التوترات ، إلى جانب الأزمة الاقتصادية وشلل عالم الطيران ، سيؤدي إلى قواعد جديدة للعبة فيما يتعلق بالتجارة العالمية.وبحسب الوثيقة فإن التجارة الحرة كما هي معروفة اليوم ستتغير في اتجاه عزل الدولة.من المتوقع أن تعيد البلدان بناء سلاسل الإنتاج والإمداد الداخلية ، لا سيما في المجالات الحيوية للأمن القومي ، على الرغم من التكاليف الاقتصادية التي ينطوي عليها.ومن المرجح أن تتخذ الدول خطوات لتقييد تصدير المكونات الحيوية ، مثل المعدات الصحية ، من خلال فرض التعريفات والقيود الأخرى على الصادرات والواردات.

واعتبر خبراء الخارجية الإسرائيلية أن أزمة كورونا تشكل عاملا مسرعا لعملية صعود الصين كدولة عظمى عالمية. ورغم أن فيروس كورونا خرج من الصين، إلا أن بكين خرجت قوية لأنها كانت أول من انتعش من الأزمة، وهذا الأمر يمنحها تفوقا على الولايات المتحدة. كما أن المساعدات التي تمنحها الصين إلى دول متضررة، وغياب رغبة أميركية لأن تكون الشرطي الدولي، يحسن مكانة الصينيين قياسا بالأميركيين.

وأضاف التقرير أن تغيير توازن القوى بين الولايات المتحدة والصين، سيصعد التوتر الهائل القائم حاليا. وحسب التقرير، فإن مواجهة الصين هو أحد القضايا القليلة التي عليها إجماع في المؤسسة السياسية الأميركية، في عصر التقاطب السياسي الشديد للغاية في الولايات المتحدة. ولذلك، أوصى التقرير بأن تستمر إسرائيل بالسياسة التي اتبعتها حتى الآن، "بالحفاظ على العلاقات الخاصة مع الولايات المتحدة كمصلحة عليا، واستغلال فرص اقتصادية وأخرى مقابل الصين".

توقع التقرير أن يسبب وباء كورونا أزمات في الشرق الأوسط. وأضاف أن "دولتي السلام"، أي مصر والأردن، اللتين تواجهان أوضاعا اقتصادية صعبة، قد تواجهان عدم استقرار أيضا.

وتابع التقرير أن تفشي كورونا في إيران يحطم ما تبقى من اقتصادها، وقد يقود ذلك النظام إلى الانطلاق لتطوير سلاح نووي من أجل الحفاظ على بقائه. وتوقع التقرير أيضا أن تؤدي الأزمة العالمية إلى توسيع صفوف منظمات إرهابية مثل القاعدة و"داعش".


​​​​​​