Advertisements

انا آخري..

نشر بتاريخ: 17/05/2020 ( آخر تحديث: 17/05/2020 الساعة: 13:08 )
انا آخري..
الكاتب: نداء يونس

يمكنني ان ارتدي ربطة عنقك،
عنقك،
يدك،
صوتك،
كما يمكنني ان اجلس في مقهى دوماغو
ويسلم علي اصدقاؤك
ونخوض نقاشا حول عادتنا نحن العرب
في حفر اسمائنا على اي شيء
لاننا نؤمن ان الابد يجب ان يتجسد
خلفنا،
وعن الندوب والحفر التي نحملها
وتجري لماض
نؤمن انه يجب ان يتجسد فينا
تنفسا اصطناعيا،
وعن البلاد التي حملناها في حقائبنا
وكنا نخاف ان نضيعها في المطارات
او يسرقها اللصوص في قاطرات الشحن
ثم اضطررنا لمقايضتها بعلبة سجائر
او حتى بسيجارة حشيش
او تركها لنتمكن من المرور عبر بوابات اشعة X
وقلنا عليك ان لا تشبه نفسك
حين تريد ان تكون انت،
وعن جملة قالها شاعر:
"استطيع ان امشي حتى بعد سنوات الفراق
اعمى في شوارع بغداد"
وسكت،
وعن البطاقات البريدية التي لم تكن تصل
لخلل في الاسم، او خلل في الاتجاه،
وعن الحبيبات اللواتي يخرجن من تحت الجلد
من قصبة التنفس
ومن جيب المعطف الداخلي
ومثل بطاقة الهوية
يستطعن التعريف بك،
كما يمكنني الان ان ارتدي بيجامتك
وانام.

Advertisements

Advertisements