Advertisements

إسرائيل- الارتفاع الحاد بكورونا يؤجل تخفيف القيود

نشر بتاريخ: 08/06/2020 ( آخر تحديث: 09/06/2020 الساعة: 08:19 )
إسرائيل- الارتفاع الحاد بكورونا يؤجل تخفيف القيود

بيت لحم- معا- في ظل الارتفاع الحاد بعدد الإصابات بفيروس كورونا خلال الأسبوعين الماضيين في إسرائيل، قرر مجلس الوزراء المصغر لشؤون كورونا، اليوم الاثنين، تجميد إجراءات التخفيف التي فرضتها وزارة الصحة لمدة أسبوع إضافي.

وقرر مجلس الوزراء الإسرائيلي اتخاذ عدة إجراءات من ضمنها: عدد المشاركين في قاعات الأفراح والمناسبات (الأعراس) تصل إلى 250 شخصا فقط مع الحفاظ على التباعد الاجتماعي بين المشاركين. بالإضافة إلى تجميد حركة القطارات إلى أسبوع إضافي، وتأجيل فتح دور السينما وقاعات المسرح لمدة أسبوع إضافي.

وعبر رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو عن مخاوفه من تفشي موجة ثانية من فيروس كورونا في الأيام القادمة، قائلًا: "يجب علينا وقف اجراءات التخفيف من القيود بصورة تامة"، مطالباً بانتظار إجراء فحوصات إضافية قبل اتخاذ المزيد من الخطوات.

وأعلنت وزارة التربية والتعليم أمس الأحد ارتفاع عدد المدارس ورياض الأطفال التي تم إغلاقها إلى 127 مدرسة بعد اكتشاف 347 إصابة وسط طواقمها وطلابها بالفيروس.

وفي آخر تحديث أعلنت عنه وزارة الصحة الاسرائيلية عن عدد الإصابات بالفيروس في البلاد، كان أمس الأحد بتسجيل 94 اصابة جديدة، بينها 37 من منطقة تل ابيب، وبذلك ارتفعت الاصابة الفعالة بإسرائيل حاليا الى 2,474 اصابة بينهم 23 مرتبطين بأجهزة تنفس اصطناعي، وذكرت الوزارة انه تم خلال الـ 24 ساعة تسجيل حالتي وفاة، وبذلك فان عدد الوفيات بكورونا في اسرائيل ارتفع الى 298 حالة.

وفي استطلاع للرأي أجرته وزارة الصحة، تبين انه حوالي 80% من المواطنين الإسرائيليين يؤيّدون التشديد على فرض وضع الكمامات، والمحافظة على بُعد والنظافة.

وقال وزير الصحة يولي إدلشتاين: "نسعى للعمل على الحدّ من المخاطر قدر الإمكان، وبالمقابل ضمان أعلى درجات الحماية. والحل يسير باتجاهين: مواصلة فتح الأسواق وإعادة عمل القطارات حسب المخطّط كالمتفق عليه مع وزارة المواصلات، وبموازاة ذلك اجراء أكبر عدد من الفحوصات اللازمة والتشديد على فرض وتطبيق التعليمات والتوعية".

وأشار الوزير إلى أن عدد الفحوصات قد ارتفع إلى 16000 فحص في اليوم، ومع ذلك، فإن المختبرات في المستشفيات وصناديق المرضى العامة بحاجة ماسة إلى 200 موظف إضافي، وهذا بالإضافة الى افتتاح مختبر "ماي هريتيج". وقال إدلشتاين: "أصيب 800 شخص بالكورونا خلال أسبوع واحد، وبدورنا لا يمكننا تجاهل هذا العدد من المصابين، وعلى الشرطة أن تكثف جهودها لفرض التعليمات والانصياع للإرشادات كي يتسنى لنا الاستمرار بفتح المرافق الاقتصادية، بالإضافة إلى استئناف عمل القطارات بعد يومين كالمتّفق عليه مع وزارة المواصلات. وفرض الالتزام بالقوانين يشمل المجمعات التجارية، الباصات، القطارات، المطاعم، قاعات المناسبات وفي كل مكان. بناءً على الاستطلاع، فإن الجمهور يرغب بالحفاظ على التعليمات والالتزام بها. لا أحد يريد أن يلحق به الأذى أو يتمّ إغلاق الأسواق بسبب مخالفي القانون".

وفي استطلاع للرأي أجرته وزارة الصحة، تبين انه حوالي 80% من الإسرائيليين يؤيّدون التشديد على فرض وضع الكمامات، والمحافظة على بُعد والنظافة.

وقال وزير الصحة يولي إدلشتاين: "نسعى للعمل على الحدّ من المخاطر قدر الإمكان، وبالمقابل ضمان أعلى درجات الحماية. والحل يسير باتجاهين: مواصلة فتح الأسواق وإعادة عمل القطارات حسب المخطّط كالمتفق عليه مع وزارة المواصلات، وبموازاة ذلك اجراء أكبر عدد من الفحوصات اللازمة والتشديد على فرض وتطبيق التعليمات والتوعية".

وأشار إلى أن عدد الفحوصات قد ارتفع إلى 16000 فحص في اليوم، ومع ذلك، فإن المختبرات في المستشفيات وصناديق المرضى العامة بحاجة ماسة إلى 200 موظف إضافي، وهذا بالإضافة الى افتتاح مختبر "ماي هريتيج".

وقال إدلشتاين: "أصيب 800 شخص بالكورونا خلال أسبوع واحد، وبدورنا لا يمكننا تجاهل هذا العدد من المصابين، وعلى الشرطة أن تكثف جهودها لفرض التعليمات والانصياع للإرشادات كي يتسنى لنا الاستمرار بفتح المرافق الاقتصادية، بالإضافة إلى استئناف عمل القطارات بعد يومين كالمتّفق عليه مع وزارة المواصلات. وفرض الالتزام بالقوانين يشمل المجمعات التجارية، الباصات، القطارات، المطاعم، قاعات المناسبات وفي كل مكان. بناءً على الاستطلاع، فإن الجمهور يرغب بالحفاظ على التعليمات والالتزام بها. لا أحد يريد أن يلحق به الأذى أو يتمّ إغلاق الأسواق بسبب مخالفي القانون".

Advertisements