Advertisements

دراسة: عشاق أفلام الرعب الأكثر استعدادا لمواجهة كورونا

نشر بتاريخ: 12/07/2020 ( آخر تحديث: 12/07/2020 الساعة: 19:27 )
دراسة: عشاق أفلام الرعب الأكثر استعدادا لمواجهة كورونا

بيت لحم- معا- توصلت دراسة أمريكية، جديدة إلى أن الأشخاص الذين يهوون مشاهدة أفلام الرعب، أكثر استعداداً وتكيفاً للتعامل مع وباء فيروس كورونا الجديد.

ووفقا لصحيفة الرؤية الإماراتية، وجد باحثون من جامعة شيكاغو، أن محبي أفلام الرعب وأنصار مصاصي الدماء والزومبي والأشباح والقتلة هم الأقل توتراً فيما يتعلق بأخبار (كوفيد-19) وانتشاره، من الذين يخافون من مشاهدة تلك الأفلام أو لا يحبذونها.

وأوضح خبراء علم النفس أن الناس الذين يشاهدون أعمالاً درامية تتمحور حول الزومبي والكائنات الفضائية والأمراض المعدية، والمواقف الرهيبة الأخرى التي تهدد النظام العالمي، يتعلمون عبر مشاهدة تلك الأفلام كيفية التعامل مع المواقف المماثلة في الحياة من دون ذعر أو خوف مبالغ فيه.

وأوضح كولتان شريفنر، الباحث النفسي الذي أجرى الدراسة على عشرات المرضى والزوار في جامعة شيكاغو، أن الأحداث التي تحتوي عليها أفلام مثل Contagion أو العدوى الشهير الذي تنبأ بانتشار الفيروس، تتيح للناس التدرب عقلياً على السيناريو قبل حدوثه، والتكيف معه بواقعية وهدوء.

وأشار إلى أن مشاهدة تلك الأفلام تخلص الجسم من الطاقة السلبية، ما يجعل المشاهد أكثر مناعة وأكثر استعداداً لمواجهة المواقف الصعبة أو التعايش معها، والتصرف بعقلانية.

وأوضح شريفنر، أن محبي أفلام الرعب كانوا الأكثر تقبلاً للإجراءات، والأكثر توقعاً لكل السيناريوهات باستثناء نقص ورق التواليت بعد زيادة الإقبال على شرائه وتخزينه في بداية انتشار الوباء.

وفحص الباحثون بيانات 310 أشخاص استجوبوهم بعد أن شاهدوا أنواعاً مختلفة من الأفلام والأعمال الدرامية، وسألوهم عن مدى معاناتهم والضغوط التي يقاسونها من جراء انتشار الوباء وقلقهم على أنفسهم وأحبائهم.

ووجد الباحثون أن من لم يشاهدوا أفلام الرعب، كانوا الأكثر عرضة للقلق والإحباط والاكتئاب والاحباط والاستثارة العامة والأرق والخوف المرضي.

وفي نفس الوقت، فإن عشاق ومشاهدي أفلام الجرائم والقتل والأشباح ومصاصي الدماء وغيرها من ثيمات الفزع والرهبة والمشاكل التي تهدد سلامة الكوكب أو المجتمع، كانوا الأفضل من الناحية النفسية والثبات الانفعالي في مواجهة أنباء الجائحة.

وأوضح شريفنر أن عشاق الرعب يتولد لديهم نوع من الحدث وترقب الأسوأ، ما يمكّنهم من تجنب المفاجآت الصادمة، لأنهم شاهدوا عشرات بل مئات منها في أفلام عديدة على مدار سنوات طويلة، ما أمدهم بقوة ونوعاً من التحكم في الانفعالات والسيطرة على المشاعر والأحاسيس.

وأشار إلى أن هؤلاء المشاهدين يتولد لديهم إحساس بالأمان من مشاهدة تلك النوعية من الأفلام، وتمنحهم وسيلة لمشاهدة السيناريوهات الصعبة والمخيفة، والاستعداد لمواجهتها نفسياً وذهنياً، وهم يدركون أن الحياة تسير وأن تلك المواقف ستنقضي مهما كانت شدتها.

Advertisements

Advertisements