المفتي العام يستنكر الاعتداءات على أماكن العبادة لمختلف الأديان

نشر بتاريخ: 04/03/2006 ( آخر تحديث: 04/03/2006 الساعة: 11:56 )
القدس- معا- استنكر الشيخ عكرمة صبري المفتي العام للقدس والديار الفلسطينية-رئيس الهيئة الإسلامية العليا- الاعتداءات على أماكن العبادة، جاء ذلك ردًّا على قيام متطرفين يهود بالهجوم وإضرام النار في محيط كنيسة البشارة بمدينة الناصرة.

وقال الشيخ صبري:" إن الأديان السماوية تحرم المس والاعتداء على حرمة أماكن العبادة" مطالباً بمعاقبة الجناة، ومحذراً من أن مثل هذه التصرفات لا تخدم أحداً إلا المتطرفين، وأنه يجب معاقبة هؤلاء المتطرفين حتى لا يسمح لغيرهم بمس أماكن العبادة مرة أخرى.

وحمل المفتي سلطات الاحتلال المسؤولية عن هذه التصرفات لكونها تعرف هؤلاء المتطرفين ولم تعتقلهم، مستنكراً المبررات التي تسوقها سلطات الاحتلال في كل مرة بأن الذين يقوم بهذه الأفعال المسيئة والمشينة مختلون عقلياًّ مذكراً بأن هذه المبررات أصبحت لا تنطوي على أحد، لأن أمرها معروف للجميع، فالمجرم الذي أحرق المسجد الأقصى والمجرم الذي نفذ مذبحة الحرم الإبراهيمي مختلان عقلياًّ والمعروف أن المختل عقلياًّ مكانه المشفى للعلاج وليس أن يبقى طليقاً للمس بالمقدسات وأماكن العبادة.