Advertisements

محاكمة نتنياهو تبدأ في يناير 2021 بواقع 3 جلسات أسبوعيا

نشر بتاريخ: 19/07/2020 ( آخر تحديث: 20/07/2020 الساعة: 09:43 )
محاكمة نتنياهو تبدأ في يناير 2021 بواقع 3 جلسات أسبوعيا

بيت لحم -معا- بدون حضور رئيس الوزراء الإسرائيلي ، عقدت جلسة استماع لمحاكمة نتنياهو اليوم (الأحد) ، دون حضور المتهمين.

وحكم رئيس لجنة محاكمة نتنياهو ، القاضي ريفكا فريدمان ، اليوم (الأحد) في جلسة التذكير بأن جلسات الاستماع ستعقد ثلاث مرات في الأسبوع ، بدءًا من يناير 2021. فيما طلب محامي نتنياهو الجديد ، يوسي سيغيف ، تأجيلًا لمدة ستة أشهر. وأوضح المحامي أن سبب التاجيل هو بسبب فيروس كورونا حيث أنه لا يمكنني استجواب شهود يرتدون الأقنعة.

فيما طالب المستشار القضائي للحكومة، أفيحاي مندلبليت، التعجيل في إجراءات المحاكمة ومرحلة تقديم الإثباتات والأدلة.

ويأتي طلب مندلبليت للمدعي العام ليئات بن آريه، مع انعقاد جلسة بالمحكمة المركزية، تهدف إلى تحديد عدد الجلسات والمداولات في ملفات فساد نتنياهو، حيث ستعقد الجلسة دون حضور المتهمين وستقصر على مشاركة وحضور لطواقم الدفاع وبضمنهم طاقم الدفاع عن نتنياهو.

طلب الادعاء محاكمة عاجلة تعقد فيها أربعة اجتماعات كل أسبوع. فريق الدفاع عن نتنياهو يطلب اثنين ، ويقدر أن المحكمة ستنتقل إلى الوسط - ثلاث اجتماعات في الأسبوع. كما سيتم تحديد مواعيد استمرار جلسات الاستماع وبدء المحاكمة الفعلية.

ويواجه نتنياهو تهم الفساد وخيانة الأمانة والحصول على الرشوة والاحتيال، والملفات هي: الملف 1000: يشمل اتهامات لنتنياهو بالحصول على منافع شخصية من أثرياء ورجال أعمال، بينهم المنتج السينمائي أرنون ميلتشين والملياردير جيمس باكر. وقال المستشار القضائي إن الاثنين زودا عائلة نتنياهو بصناديق شمبانيا وعلب سيجار على مدار سنوات بناء على طلب نتنياهو وزوجته، ووصف ذلك بـ"خط إمداد" لتصل قيمة الهدايا مئات آلاف الشواقل. في المقابل، عمل نتنياهو على الدفع بمصالح ميلتشين التجارية.

الملف 2000: يتضمن اتهامات لنتنياهو بمحاولة التوصل إلى اتفاق مع ناشر صحيفة "يديعوت أحرونوت" أرنون موزس، للحصول على تغطية إيجابية في الصحيفة، مقابل إضعاف صحيفة "يسرائيل هيوم" المنافسة.

الملف 4000: وهو الملف الأكثر خطورة حيث يتضمن اتهامات لنتنياهو بإعطاء مزايا وتسهيلات مالية للمساهم المسيطر في شركة الاتصالات "بيزك" شاؤول ألوفيتش، مقابل الحصول على تغطية إيجابية في الموقع الإخباري المملوك لآلوفيتش، "واللا".

Advertisements

Advertisements