الخميس: 24/09/2020

شهب كثيفة وكرات نارية في سماء فلسطين في الفترة 11- 13 آب

نشر بتاريخ: 05/08/2020 ( آخر تحديث: 05/08/2020 الساعة: 20:37 )
شهب كثيفة وكرات نارية في سماء فلسطين في الفترة 11- 13 آب

بيت لحم- معا- تشهد سماء فلسطين في الفترة ما بين 11-13 من شهر آب الجاري، حدثًا فلكًا مثيرًا ، حيث تشاهد شهب "البرشاويات"، وهي من أكثر الزخات الشهابية كثافة خلال العام.

وبحسب الجمعية الفلكية الفلسطينية، يمكن مشاهدة 40-50 شهاب في الساعة الواحدة في المعدل في حال الرصد من مكان مظلم بعيداً عن التجمعات السكنية والطرق، ومن المرجح أن يسقط أكبر عدد من الشهب في ساعات فجر يوم 12 آب، وسيكون يومي 11 و 13 آب من الأيام النشطة بالشهب أيضاً، وخاصة فجر13 آب، حيث سيكون القمر أرق وأقل سطوعًا من التواريخ السابقة، ويمكن رصد الشهر خلال ساعات المساء وساعات الفجر، ولكن ساعات المساء سيكون عدد الشهب متواضعاً مقارنة بساعات الفجر، ومع ذلك فإن ساعات المساء تعتبر أفضل لرصد كرات نارية مقارنة بساعات الفجر.

وأوضحت الجمعية الفلكية الفلسطينية، أن البرشاويات يبدأ رصدها من يوم التاسع من آب وحتى الرابع عشر منه، اما ساعة الذروة حيث تصل قمة نشاطها فتكون فجر يوم 12 أو 13 من شهر آب من كل عام.

ويعتبر المذنب (سويفت- توتل) هو مصدر شهب البرشاويات، حيث اكتشف الفلكيون أن المذنب سويفت - توتل يترك نهرا من الغبار حول الشمس أثناء اقترابه منها كل 130 سنة تقريبًا، وأن الأرض تعبر هذا النهر الغباري يوم 112 أو 13 آب من كل عام، لذلك تظهر الشهب بكثافة في هذه الفترة جهة كوكبة برشاوس.

وأضافت الجمعية، ان المذنبات المصدر الوحيد للشهب حيث تترك المذنبات أثناء اقترابها من الشمس كميات كبيرة من ذرات الغبار بين الكواكب السيارة في الفضاء، وعندما تمر الأرض من ذرات الغبار التي تركتها المذنبات تظهر الشهب بأعداد كبيرة نسبيا وتسمى زخات الشهب من جهة الكوكبة السماوية التي تظهر الشهب من جهتها في السماء.

والشهب meteors التي تسمى عند الشعوب والعامة shooting stars عبارة عن ذرات تراب مجهرية أي صغيرة جدا، وتسبح هذه الذرات الترابية في الفضاء بين الكواكب السيارة وهي ناتجة عن مخلفات المذنبات التي تتركها في الفضاء، وتزداد الذرات الترابية في مناطق معينة من الفضاء تسمى "أسراب الشهب"، وعندما تمر الأرض من هذا السرب تظهر الشهب بشكل مميز.

وعندما تقترب الذرات الترابية من الكرة الأرضية فإنها تدخل الغلاف الغازي الأرضي بسرعة عالية جدا تصل إلى 70 كلم/الثانية الواحدة في المعدل، ونتيجة لهذه السرعة العالية فان ذرات التراب تحتك بالغلاف الغازي الأرضي وهذا يؤدي إلى توليد حرارة عالية فتتوهج وتظهر على شكل أسهم نارية لامعة لبرهة من الزمن ثم تنطفئ.