السبت: 19/09/2020

عشرة أيام في الأسبوع

نشر بتاريخ: 08/08/2020 ( آخر تحديث: 08/08/2020 الساعة: 22:48 )
عشرة أيام في الأسبوع


الكاتب: هادي زاهر
في دول القهر والاستعباد
وممالك السياف والجلاد
الجوع مواطن كامل الحقوق
والفقرُ توأمه في الميلاد
وجهان لعملة رائجة
هم واحد منذ المولد
جسدان في قماط
مدللٌ حد الإفراط
يفتك في كل شيء كالجراد
ومع ذلك فهو المدلل حد التخمة
عند سادة الجوع
وسدنة الإستبداد
سلاحهم الآثم
بغية تركيع المواطن
ولا شغل ولا مشغلة للحاكم
سوى تمكين الألم في كل الأماكن
حتى يتفشى في كل البلاد
فكيف بإمكانكم الصمت
على القهر والجوعْ
فكلاهما محض موت
عشرة أيام في الأسبوع
أربعون يوماً في شهر الدموع
وبعد..
إلى متى ستبقى على الحياد
كأن كل مايجري لا يعنيك
لقد جفت مياه الينبوع
صامت أنت
حتى كائنات الغابة تبكيك
وأنت الصمت
ولا شيء سوى الدموع
وأمعاؤك تتلوى من الجوع
إلى متى تنتظر الذي لا يأتي
لا فرح ولا أغتيات ولا أعياد
ماذا تنتظر لكي تنهض
حتى النائم صاحٍ وإن أغمض
قم ومارس ما نذرت له في الحياة
ُتمانع الطغاة
وتُقاتل الغزاة
وتنفخ من روحك
في فم جروحك
حتى تتماثل على الإرض
هذه الحياة
ويعود النبض
ويسير الفرح في كل اتجاه
حيث في كل زاوية قهر
سفين نجاة
على أمل أن يتفتح الزهر
فوق الهضاب والوهاد
فهنا لك تاريخ وأمجاد
والجوع إن صبرت عليه
ستصير رهينة بين يديه
ويتحكم في رقاب العباد
فقل لفقرك لا
ولجوعك ألف لا
قاتل بكل ما أوتيتْ
من قوة وعقيدة
فكيف تغفو وتبيتْ
جوعان فوق إرضك المجيدة
فهذه السهول الحقول
شاهدة وشهيدة
فإن حلّ الظلم والإستعباد
وتحكّم الطغاة برقاب العباد
فلها في كل مظلمة
انتفاضة جديدة