الأحد: 25/10/2020

ورشة عمل حول الدور الوطني للجاليات الفلسطينية في برلين

نشر بتاريخ: 10/08/2020 ( آخر تحديث: 10/08/2020 الساعة: 14:17 )
ورشة عمل حول الدور الوطني للجاليات الفلسطينية في برلين

برلين- معا- نظمت الجالية الفلسطينية في برلين، ورشة عمل حول "الدور الوطني" الذي تلعبه الجاليات على صعيد دعم نضال الشعب الفلسطيني وحشد أوسع اشكال التضامن والاسناد الأوروبي الى جانب الحقوق الوطنية للشعب الفلسطيني، وفي مواجهة السردية التي جهدت الحركة الصهيونية وعلى امتداد أعوام طويلة لتزوير الحقائق وبث الأكاذيب حول القضية الفلسطينية والشعب الفلسطيني، والمحاولات المتكررة لتصفية القضية خاصة في ظل الظروف الاستثنائية والصعبة التي يمر بها الشعب اليوم بفعل ما بات يعرف ب"صفقة القرن" الامريكية ومشروع الضم,

وشارك في الورشة حشدا من أبناء الجالية الفلسطينية، ونشطاء وفعاليات وطنية فلسطينية.

وتحدث جورج شماوي مسؤول اتحاد الجاليات والمؤسسات والفعاليات الفلسطينية في أوروبا كلمة، تطرق من خلالها الى الدور الوطني النامي والمهم للجاليات الفلسطينية، على صعيد القارة الأوروبية، والذي يأتي نتيجة إصرار الشعب الفلسطيني، على مواصلة طريق النضال في جميع أماكن تواجه، وتمسكه بجميع حقوقه الوطنية التي تتعرض لأكبر مؤامرة أمريكية صهيونية اليوم، من خلال ما بات يعرف ب"صفقة القرن" الامريكية ومشروع الضم الذي يهدف الى فرض السيطرة الإسرائيلية على جميع المستوطنات غير الشرعية في الضفة والقدس المحتلة، وعلى أجزاء واسعة من الضفة الفلسطينية، بما فيها غور الأردن وشمال البحر الميت، خدمة لمشروع "إسرائيل الكبرى" التي تسعى الحركة الصهيونية الى اقامتها منذ نكبة عام 1948، والتي تحول الشعب الفلسطيني الى مجموعات بشرية تعيش في معازل منزوعي السيادة الاقتصادية والأمنية، وممنوعين من ممارسة حقهم في تقرير مصيرهم على ارضهم وفي دولتهم المستقلة كما كفلتها القرارات الدولية، لصالح منح اليهود حصرا حق تقرير المصير، مما يكرس دولة التمييز العنصري "الابارتايهد" على كامل أراضي فلسطين التاريخية.

واثنى رشماوي على الدور المميز الذي لعبته الجاليات في الأشهر الماضية، ومنذ الإعلان الرسمي عن "صفقة القرن" وذلك من خلال تنظيم الفعاليات والوقفات الاحتجاجية والمظاهرات، والتي عبرت عن وحدة الشعب الفلسطيني، وتمسكه بحقوقه الوطنية أينما كان وفي مقدمتها حق العودة وفق القرار الاممي 194.

وشدد على أهمية تطوير هذا الدور واتساع رقعته ليتحول لأداة ضغط عالمية، تجبر الحكومات الأوروبية لاتخاذ خطوات عملية رادعة للتغول الإسرائيلي، واستمرار الانتهاكات بحق القانون الدولي، وعدم الاكتفاء بالبيانات والاستنكارات، وهذا ما يتطلب أيضا تعزيز الحضور في جميع الفعاليات التي تطلقها حركة مقاطعة إسرائيل BDS، وجميع لجان التضامن مع الشعب الفلسطيني، كما تتطلب تعزيز التمسك بالحضارة والتراث والفلكلور الفلسطيني، الذي يتعرض في أوروبا الى سرقة ممنهجة وتزوير من قبل الحركة الصهيونية، وذلك بتنظيم المعارض التراثية، التي تعرض هذا التراث الفلسطيني للرأي العام الأوروبي، بالإضافة الى تنظيم الحفلات الفلكلورية، التي تستعرض الفن الفلسطيني.

كما نوه رشماوي الى أهمية الانخراط الفاعل في عملية الاندماج الإيجابي داخل المجتمعات الأوروبية، والتي تمكن الجاليات من امتلاك القدرات اللغوية وفهم آليات التفكير، مما يتيح المجال لمد جسور التلاقي مع هذه المجتمعات، وهذا ما يعزز حضور الجاليات وبالتالي تعزيز السردية الفلسطينية التي تشكل نقيضا لأكاذيب الحركة الصهيونية.
كما نوه الى أهمية الحضور الإعلامي للجاليات، والحرص الدائم على المشاركة في اللقاءات الصحفية والتلفزيونية ومن خلال الإذاعات المحلية، مما يمنح الجاليات مكانة إعلامية تعزز الحضور الفلسطيني على مرأى ومسامع المجتمعات الأوروبية المحلية.