الإثنين: 21/09/2020

المرضى في انتظار الدواء .. ووزارة الصحة يشغلها الكورونا

نشر بتاريخ: 13/08/2020 ( آخر تحديث: 13/08/2020 الساعة: 17:32 )
المرضى في انتظار الدواء .. ووزارة الصحة يشغلها الكورونا

الخليل-معا- نهاية العام الماضي، لم تنتظم عيادات وزارة الصحة بصرف الأدوية للمراجعين الدائمين -المرضى المزمنين- ، وتفاقمت هذه الزمة حيث اشتكى العشرات من المرضى من عدم حصولهم على أدويتهم في موعدها المحدد.

مديرية صحة الخليل كغيرها من مديريات الصحة في محافظة الخليل، تعاني من نقص شديد في الدوية، حيث قال عدد كبير من المرضى بأنهم لا يجدون أدويتهم.






وأكد هؤلاء المرضى أن لديهم تأمينات صحية، وليس بمقدورهم شراء الأدوية التي يحتاجونها باستمرار من الصيدليات لارتفاع ثمنها في ظل الظروف الاقتصادية الصعبة .
وفي معرض رده على تساؤلات المرضى عن أدويتهم، قال مدير عام صحة الخليل الدكتور رامي القواسمة، ان ما هو متوفر في مستودعات وزارة الصحة المركزية موجود في كافة مديريات الصحة بالضفة الغربية.
وأكد القواسمة خلال مقابلة اجراها معه الاعلامي رياض خميس على إذاعة الرابعة، ان هناك "نقص في أصناف معينة من الادوية حيث لم تصل الينا خلال هذه الفترة كمية كافية من الادوية". كما قال.
وحول عمل العيادات الصحية في الخليل اوضح القواسمة ان العمل في العيادات منتظم نوعا ما على الرغم من وجود تقليص في عدد الايام.

وزيرة الصحة مي كيلة، كانت قد قالت لمراسل معا في الخليل قبل شهر، بأنه قد أوعزت لموظفي الوزارة بشراء الأدوية، وناشدت موردي الأدوية لوزارة الصحة بضرورة الاسراع في توفير الأدوية اللازمة.

وفيما يبدو بأن الأزمة المالية التي تمر بها الحكومة الفلسطينية، قد ألقت بظلالها على توفير الأدوية للمرضى، بحيث اختفت من مستودعات وزارة الصحة، او أن وزارة الصحة وبسبب انشغالها المستمر في مكافحة جائحة كورونا، قد نسيت سهواً توفير الأدوية.

وبغض النظر عما يحدث، كما قال أحد المرضى:" من حقي الحصول على أدويتي، وعلى وزراة الصحة ان توفرها لنا باستمرار...".