الخميس: 30/05/2024 بتوقيت القدس الشريف

من الخليج- غانتس للقيادة الفلسطينية : لا أحد في المنطقة سيذهب الى ما تريدون

نشر بتاريخ: 05/10/2020 ( آخر تحديث: 10/10/2020 الساعة: 23:01 )
من الخليج- غانتس للقيادة الفلسطينية : لا أحد في المنطقة سيذهب الى ما تريدون

بيت لحم - معا-قال وزير جيش الاحتلال بيني غانتس إنه يجب على الفلسطينيين أن يفهموا أن لا أحد في المنطقة سيذهب إلى ما يريدون، السلام بين إسرائيل ودول أخرى سيعزز تسوية مع الفلسطينيين في المستقبل".

واعتبر غانتس، خلال مقابلة أجراها مع صحفيين من السعودية والإمارات والبحرين، عبر تطبيق زوم، أن السلام مع دول الخليج سيكون فرصة لتعليم الجيل الشاب، كيف يجب أن يكون السلام في المنطقة.

وأجرى وزير جيش الاحتلال أول لقاء مع صحفيين في الخليج، أشاد فيه بجهود السلام لولي عهد السعودية، الأمير محمد بن سلمان، وولي عهد أبو ظبي، الشيخ محمد بن زايد.

وقال غانتس، في بداية اجتماع عبر الفيديو مع صحفيين وممثلين عن المجتمع المدني في الخليج، نظمه "المجلس العربي للتكامل الإقليمي"، إن بن سلمان وبن زايد لديهما "مسيرة في مكافحة الإرهاب ودعم السلام في المنطقة".

وأردف أن "هذه الجلسة المتميزة في ظل التحديات التي يواجهها العالم ونتشاركها سويا ممثلة في التطرف، وما يعانيه العالم من تداعيات جائحة فيروس كورونا، فهو أمر مميز وبناء للغاية"، مشيرا إلى أنه "يتطلع إلى زيارة كل دعاة السلام تقديرا لدورهم في مسيرة السلام".

وأضاف غانتس: "ليس هناك كثير من الجنرالات الذين يؤيدون السلام مثلما أقوم بذلك أنا... دعونا نتذكر أن هناك ناس في الجانب الآخر".

واعتبر غانتس أن السلام يمثل ردا استراتيجيا أفضل لمواجهة إيران والأنظمة المماثلة، متابعا: "أؤمن بأننا أقوى منهم".

وصرح وزير الجيش: "علينا أن نفكر ونبحث ونقترح ما يمكن أن نواجه به القوى الراديكالية في المنطقة من خلال الوصول إلى السلام والاستقرار ونحن معا، وما دام هناك رؤية وحوار ومقترحات سنكون معا أقوى في المواجهة".

واستطرد بالقول: "أرى أن السلام سيكون قويا ومميزا وأكثر اتساعا من خلال الحوار والمناقشات بيننا، منها هذا المجلس وعبر قنواته المتميزة، ولدي اعتقاد أن هذا السلام الراهن مع الإمارات والبحرين سيؤدي مع مضي الدول في التعاون المشترك إلى تطورات استراتيجية إيجابية للمنطقة ككل".

وأوضح: "في إسرائيل لدينا قدرات متميزة ومتقدمة في العلوم والطب وفي كل المجالات، ولقد قاموا بمواجهة التحديات التي كانت بمثابة مغامرات حتى أصبحت لديهم القدرة على التطوير والمضي نحو المستقبل".

وقال غانتس: "الأمر الذي أتمناه، هو أن نتحلى بقدر من الصبر، هذا سيأخذ بعض الوقت، أعتقد أن أول شيء يكمن في التعليم، إذا نجحنا في تعليم أطفالنا قبول الآخر، وما هي ثقافة الآخر... لدي العديد من رواد الأعمال العائدين مؤخرا من أبوظبي... قلت لهم اهدأوا لا تتعجلوا، دعونا نفعلها بشكل صحيح، لكن بشكل دائم، لا تحاولوا التسرع حتى لا ننتهي بخيبة أمل".

وجاءت هذه المقابلة بعد أن وقعت الإمارات والبحرين، يوم 15 سبتمبر في البيت الأبيض، اتفاقي تطبيع مع إسرائيل ينصان على إقامة علاقات دبلوماسية رسمية معها، في خطوة أثارت استنكارا شديدا من قبل الجانب الفلسطيني.

وتشمل قائمة الدول العربية التي أقدمت على تطبيع العلاقات رسميا مع إسرائيل بالتالي 4 أسماء، وهي مصر (عام 1979) والأردن (عام 1994) والإمارات والبحرين (عام 2020).