الخميس: 22/10/2020

شركة توزع 4100 سيارة على موظفيها مجاناً

نشر بتاريخ: 14/10/2020 ( آخر تحديث: 14/10/2020 الساعة: 17:57 )
شركة توزع 4100 سيارة على موظفيها مجاناً

معا- قررت شركة Jiangxi West Dajiu الصينية للحديد والصلب الاحتفال بتحقيقها أرباحاً كبيرة للعام الخامس على التوالي.

ومنحت الشركة الصينية جميع موظفيها البالغ عددهم 4116 شخصاً سيارات جديدة بقيمة إجمالية وصلت 74 مليون دولار أمريكي أي ما يوازي 277.5 مليون ريال سعودي.

وعبرت الشركة الصينية عن امتنانها لموظفيها الذين كانوا سبباً رئيسياً في تحقيقها لهذه الأرباح الكبيرة على مدى الأعوام الخمس الماضية.

وقامت الشركة الصينية بتوزيع السيارات على موظفيها على عدة مراحل أخرها في شهر أكتوبر الجاري.

وجمعت الشركة جميع موظفيها في منطقة كبيرة المساحة وأعطتهم سياراتهم الجديدة بعد صفها بانتظام مع تصوير هذه اللحظات المميزة عن طريق طائرات بدون طيار "درون".

وتنوعت السيارات ما بين جيانجلينج فورد تيريتوري وفاو فولكس فاجن ماجوتان، وستقوم الشركة الصينية بدفع الضرائب والتأمين على السيارات لمدة خمس سنوات استكمالاً للهدية الثمينة.

وأشاد خبراء التسويق بهذه اللفتة من الشركة الصينية التي جلبت لها دعايا واسعة سواء في الصين أو خارجها بسبب تداول الخبر في كافة أنحاء العالم.

وانعكست الدعايا على وضع الشركة التي يتوقع أن تتوسع في أعمالها بالإضافة إلى تقديم هدايا ثمينة لموظفيها تدفعهم على العمل بشكل أفضل خلال الفترة المقبلة.

الجدير بالذكر أن مبيعات سوق السيارات الصيني ارتفعت خلال الشهور الماضية وهو ما يعد مؤشراً قوياً على بداية التعافي من فيروس كورونا المستجد "كوفيد-19" الذي كلف صناعة السيارات خسائر بمليارات الدولارات.

ويعد السوق السيارات الصيني هو الأكبر في العالم وتعافيه وزيادة مبيعاته تؤكد أن الشركات سيمكنها تجاوز أزماتها المالية بسبب انخفاض مبيعاتها خلال الأسابيع المقبلة.

تحسن يفوق التوقعات

وذكرت وكالة بلومبرج أن رابطة سيارات الركاب في الصين تتحدث عن ارتفاع المبيعات بنسبة 1.9% خلال شهر مايو المقبل مقارنة بذات الشهر في عام 2019 بعدما تم بيع حوالي 1.64 مليون مركبة.

ويعد هذا الارتفاع في مؤشرات السوق الصيني هو الأول من نوعه منذ شهر يونيو 2019 وهو الأمر الذي يعد خبراً ساراً لشركات السيارات والعاملين في هذا المجال أيضاً.

وقامت الحكومة الصينية باعتماد العديد من الإجراءات لتحفيز المهتمين بقطاع السيارات على الشراء ومنها الدعم المادي المباشر وكذلك تخفيضات الضرائب.

وعانت شركات السيارات منذ بداية عام 2020 بسبب انتشار فيروس كورونا الأمر الذي أدى إلى إغلاق المصانع ووقف الإنتاج وانخفاض المبيعات وتبع ذلك العديد من إجراءات تخفيض التكاليف وتسريح العمال والموظفين.