السبت: 16/01/2021

وزيرة الصحة تناقش جملة قضايا تهم المرأة الفلسطينية

نشر بتاريخ: 22/12/2020 ( آخر تحديث: 22/12/2020 الساعة: 18:28 )
وزيرة الصحة تناقش جملة قضايا تهم المرأة الفلسطينية

رام الله- معا- زارت وزيرة الصحة الفلسطينية الدكتورة مي كيله اليوم طاقم شؤون المرأة في رام الله والتقت برئيسة الطاقم الدكتورة اريح عودة وعضوات مجلس الادارة والموظفات، في الضفة وادارة وموظفات الطاقم في غزة عبر زووم.

ورحبت الدكتورة أريج عودة بالدكتورة كيلة وأكدت على اعتزاز طاقم شؤون المرأة بمعالي الاخت مي كيلة كأول وزيرة لوزارة الصحة الفلسطينية، الى جانب تاريخها النضالي المشرف على امتداد السنوات الطويلة.

واشادت د. عودة بالمسيرة الحافلة والغنية بالتجارب والعطاء والرسائل،محطات تنقلت فيها الدكتورة مي كيلة أثبتت خلالها قدرة المرأة الفلسطينية على التميز داخل الوطن وخارجه، واختارت قضية شعبها، ودافعت عن حقوقه في كافة الميادين، ولم تأبه للصعوبات وواجهت التحديات بالمهنية والحكمة.

واشارت الى أن الدكتورة كيلة نالت احترام القادة وتشجيعهم لما رأوه فيها من نموذج للعطاء والتواضع، والإنسانية، فهي شخصية تجسّد نموذج المرأة الفلسطينية في أبهى صورها؛ فهي الطبيبة والأكاديمية والمناضلة والدبلوماسية والوزيرة، في كل محطة كانت تحرص على الارتقاء بمكانة دولة فلسطين، أعطت الكثير وما زالت تعطي في ظل الوضع الحالي ودورها الهام في مواجهة جائحة كورونا بكل مهنية وكفاءة وجهودها في حماية شعبنا وقيادة مسيرة وزارة الصحة للخروج من الازمة الحالية.

وأشارت الدكتورة أريج عودة الى جملة المبادرات التي نفذها الطاقم لمساعدة المواطنين والمواطنات لدعمهم في ظل جائحة كورونا حيث نفذ الطاقم 7 مباردات لدعم النساء في ظل الجائحة.

وأكدت الدكتورة على دعم الطاقم لمطالب ذوي الإعاقة وخاصة النساء، وأكدت على دور الوزارة كرافعة للمرأة من العنف خاصة نظام التحويل ودوائر صحة المراة، وطالبت الوزيرة الاهتمام بشكل أكبر في النساء المسنات وتبني تأمين صحي لهم.

وأشارت الى أهمية اهتمام الوزيرة بدعم تبني مطالب الحركة النسوية لاقرار قانون حماية الأسرة من العنف، في ظل هذا الارتفاع الكبير في حالات العنف ضد المرأة، وأكدت على أن العنف هي قضية مجتمعية ويجب أن يكون هناك دور لكل القطاعات الاهلية والرسمية للعمل على تبني القانون وبناء وعي مجتمعي رافض للعنف.

من جانبها شكرت وزيرة الصحة طاقم شؤوت المرأة على حفاوة الاستقبال وأكدت على اعتزازها بالدورالهام الذي يؤديه طاقم شؤون المرأة في خدمة المراة الفلسطينية والمجتمع الفلسطيني.

وأكدت على أن كل واحدة من عضوات الطاقم هي قامة وطنية ومناضلة لها تاريخها الطويل وسعيده أن تكون دائما مساندة ومدافعة عن أجندة القضايا التي يحملها الطاقم.

وضمن مهمتي وزيرة للصحة تؤمن بأن النساء في وزارة الصحة هن عمود الوزارة ويبذلن جهودا كبيرة الى جانب زملائهن، وأكدت على إيمانها بأهمية اقرار القوانين التي تحمي المرأة الفلسطينية في ظل ازدياد العنف تجاه المراة في ظل جائحة كورونا، واشادت بدور وزيرة شؤون المراة الدكتورة آمال حمد في الدفاع عن قضايا المرأة وطرحها على طاولة مجلس الوزار قوانين حماية المرأة ودفاعها القوي، وأكدت أن رئيس الوزراء هو انسان متفهم ولديه رؤية تقدمية تجاه قضايا المرأة، واشارت الى رؤيتها باتجاه زيادة وجود النساء في صناعة القرار في وزارة الصحة وزيادة نسبة النساء عن 35%.

وأكدت اثناء حديثها مع الزميلات في غزة على متابعتها للواقع الصحي في غزة بشكل متواصل، وأشارت الى أنها اليوم أوعزت بارسال ادوية خاصة للمريضات ومرضى الأمراض المزمنة الذين لهم أدوية خاصة، حيث ارسل 15 الف جرعة وأدوية وختلفة ومنها لغسيل الكلى.

ووعدت الدكتورة كيلة برفع كل القضايا التي عرضها الطاقم لمجلس الوزراء من أجل الدفع باتجاه تبنيها لصالح المرأة الفلسطينية.