جيهان.. استطاعت أن تهزم إغلاق كورونا بالشوكلاته

نشر بتاريخ: 09/01/2021 ( آخر تحديث: 09/01/2021 الساعة: 21:34 )
جيهان.. استطاعت أن تهزم إغلاق كورونا بالشوكلاته




غزة- معا- تواجه جيهان سعد، البطالة المتزايدة في قطاع غزة، بصناعة الشوكلاته بإبداع ومهارة عالية، لتجد مصدر دخل بسيط لها ولأسرتها خاصة في ظل الإغلاق الذي فرضته كورونا على غزة.






وجعلت سعد مواقع التواصل الاجتماعي منصةً للترويج لمنتجاتها، لتصبح أول سيدة فلسطينية تصنع الشوكلاته منزليا بطريقة مميزة.
وتقول سعد لـ معا إنها تخرجت من جامعة الأزهر تخصص دراسات الإسلامية وهي مبدعة بالحلويات ولكنها تخصصت بالشوكلاته لهوايتها غي صناعتها.
وتضيف، "لجأت لصناعة الشوكلاته لعدة أسباب أبرزها، تخصص جديد وأيضا لفت انتباه بالإضافة إلى إبداعها في صناعتها".
وحصلت سعد، على دورات محلية ودولية تهتم بتعليم صناعة الشوكلاته بطرق احترافية، ليكن لديها علم أوسع في مجال تصنيعها بطريقة مميزة.
وتواصل حديثها، بعد تجارب عديدة في صناعة الشوكلاته المنزلية قررت عمل مشروع خاص ينطلق عبر مواقع التواصل الاجتماعي.
وفي أغسطس العام الماضي كان بداية انطلاق مشروع سعد عبر الفيس بوك والانستغرام ولاقى رواجا كبيرا وانتشارا واسعا، وساهمت أزمة كورونا على انتشاره، حيث تزامن انطلاق المشروع مع الجائحة.
وواجهت سعد صعوبات في مشروعها، أهمها عدم توفر المواد الخام اللازمة لصناعة الشوكلاته، وأيضا ارتفاع أسعارها، بالإضافة إلى الشح في الأدوات المستخدمة بصناعة الشوكلاته.
وسعد أم لأربعة أبناء تحاول الموزانة بين متطلباتهم ومتطلبات بيتها والعمل في مشروعها الذي يحتاج دقة وإتقان شديدين، لأن صناعة الشوكلاته دقيقة جدا.
وتحظي سعد بتشجيع ودعم واسع من زوجها وعائلتها الاستمرار في صناعة الشوكلاته، وأن يكون لها مشروعا أكبر بهذا المجال.
ووجهت سعد رسالتها بعدم اليأس والإحباط من الظروف الحالية في غزة، فالإبداع والطموح موجود، موضحة أنه لا مستحيل أمام الإبداع والجد والاجتهاد.

جيهان.. استطاعت أن تهزم إغلاق كورونا بالشوكلاته
جيهان.. استطاعت أن تهزم إغلاق كورونا بالشوكلاته
جيهان.. استطاعت أن تهزم إغلاق كورونا بالشوكلاته