غزة: ورشة عمل حول قرار 1325 وتطبيقاته في فلسطين

نشر بتاريخ: 22/02/2021 ( آخر تحديث: 22/02/2021 الساعة: 08:39 )
غزة: ورشة عمل حول قرار 1325 وتطبيقاته في فلسطين

غزة- معا- عقدت النقابة العامة لعمال الغزل والنسيج، عضو الاتحاد العام لنقابات عمال فلسطين، ورشة عمل حول قرار 1325 وتطبيقاته في فلسطين، وذلك بالتعاون مع الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية.

وشارك في الورشة 25 عاملة من ممثلات دائرة المرأة في النقابات الفرعية للغزل والنسيج في المحافظات الجنوبية.

وحضر الورشة وشارك فيها النقابي"زكي خليل" رئيس النقابة العامة لعمال الغزل والنسيج، وعضوات مجلس الادارة سماح عثمان واعتماد ابو جلالة، وتأتي هذه الورشة تنفيذا للخطة الاستراتيجية التي تبنتها النقابة والرامية لتشكيل دوائر مرأة في النقابات الفرعية وبناء قدراتهن على الصعيد النقابي والسياسي.

ومن الجدير بالذكر أن هذه الورشة تأتي في اطار مشروع " تمكين المدافعات عن المساواة بين الجنسين لدعم أجندة المرأة والسلام والامن في فلسطين 2020 – 2021 " بالشراكة مع هيئة الامم المتحدة للمرأة وبدعم من الممثلية النرويجية في فلسطين.

وبدأت الورشة بالترحيب بالعاملات وتعريفهن بالنقابة واهدافها والدور الذي تقوم به للدفاع عن حقوق العمال ، وأهمية مشاركة المرأة في العمل النقابي ودورها المهم في المشاركة السياسية . وقامت بدورها مدربة الورشة المهندسة روز المصري ممثلة عن الاتحاد العام للمرأة الفلسطينية بتعريف العاملات حول قرار 1325 الصادر عن مجلس الامن في عام 2000.

واكدت على ان اجراءات الامن والسلام تكون اكثر فعالية حينما تشارك فيها المرأة على قدم المساواة مع الرجل ، وتطرقت لمواد القرار ال 18 والتي تتمحور حول الاشراك والحماية والوقاية والاغاثة والانعاش، واضافت ان هناك علاقة تآزر لقرار 1325 واتفاقية سيداو من اجل تعزيز حقوق المرأة، وتطرقت لتجربة الانتخابات السابقة وافرازاتها ومدى مشاركة المرأة وتأثيره على قضايا النساء.

من جانبه، أثنى النقابي زكي خليل رئيس النقابة العامة لعمال الغزل والنسيج في محافظات غزة على عمل دائرة المرأة شاكرا جهود عضوات مجلس الادارة واصرارهن على تقديم كل الدعم والتوجيه والتثقيف لممثلات النقابة الفرعية في كافة المحافظات.

وأوضح للحضور ان مشاركة المرأة في عملية الانتخابات ضرورة وواجب وطني في ظل اعتبار الانتخابات هي احدى أهم ركائز الديمقراطية، والان يأتي دور المرأة الريادي في صنع القرار أو في التغييّر جنبا الى جنب مع الرجل خاصة وأن ما يقارب نصف الناخبين او أكثرهم من النساء.

وأضاف قد تقول كثير من الناخبات (ماذا يفعل صوتي !) ومن خلال تجـاربنا المـتواضـعـة في الانـتخـابات أؤكد بان صوت واحد يؤثر بأن يفوز فلان او يخسر ، فدائما يجب ان نقول (صوتي ثمين اعطيه لمن هو امين) سواء امين على الـبلد او أمـيـن لتـحقيق المصالح العامـة ، فلا بد ان اجزم بان صوتي له تأثير فـاعـل وبـناء لو أحسنت الاختيار.

وشدد على ضرورة أن تأخذ المراة دورها في المؤسسات التشريعية والتنـفيذية من خلال مشـاركـتها الوا سـعة في الانـتـخابـات.

وفي نهاية ورشة العمل اكد خليل على عزم النقابة على عقد نـدوات تـثـقيـفـية اخرى خاصة بمشاركة المرأة في الانتخابات .