سباق التحول: موعد انطلاق جاكوار لصناعة السيارات الكهربائية بالكامل

نشر بتاريخ: 01/03/2021 ( آخر تحديث: 01/03/2021 الساعة: 16:58 )
سباق التحول: موعد انطلاق جاكوار لصناعة السيارات الكهربائية بالكامل

معا- كشفت شركة جاكوار مؤخرًا عن خطتها للتحول إلى علامة تجارية للسيارات الكهربائية بالكامل بحلول عام 2025، وهذا يعني أنها تسى للتخلص التدريجي من محركات الاحتراق الداخلي، وانتهاء هذا العصر نهائيًا بالنسبة للعلامة الانجليزيه الشهيرة.

ومن جانبها تبحث في الوقت الحالي الشركة الانجليزية جاكوار لصناعة السيارات، عن شريك لتطوير النظام الأساسي لمركباتها الكهربائية المستقبلية.

ومن المقرر أن تُطلق جاكوار أول EV بحلول عام 2024؛ حيث ستنتهي التشكيلة الحالية للشركة التي تتخذ من المملكة المتحدة مقراً لها مع انتقال العلامة التجارية إلى الكهرباء.

وفيما يتعلق بقرار العمل مع أحد الشركاء، قال تييري بولور الرئيس التنفيذي لشركة Jaguarفي تصريحات إعلامية: "سيكون إنجاز رائع حين تتحول علامة تجارية للسيارات من الاحتراق الداخلي إلى الكهرباء بالكامل في غضون أربع سنوات فقط، وتبدو المساعدة الخارجية معقولة". ومن جانبه لم يوضح المدير التنفيذي لجاكوار عن من يتحدث.

وتابع المدير التنفيذي لجاكوار قائلًا: "قد نطور النظام الأساسي داخليًا، ولكن يجب أن يكون التصميم هو من يقودنا، لا فائدة من القيام بما نفعله ما لم نرى سياراتنا غدًا بشكل رائع. "

شركات أخرى سبقت جاكوار في إعلان الموعد

خلال الفترة الماضية، كشفت أكثر من شركة من عمالقة صناعة السيارات عن قرارات خاصة بتحويل مصانعها بالكامل أو بشكل جزئي لصناعة السيارات الكهربائية صديقة البيئة بدلًا من محركات وقود الاحتراق الداخلي البنزين، مثل فولكس فاجن التي وعدت بإنتاج 1.5 مليون سيارة كهربائية، ومرسيدس بإنتاج 6 أنواع مختلفة منها.

وجاء ذلك بعد دعوات عالمية من أجل الاتجاه نحو هذه الصناعة لخفض نسبة التلوث الناجم من الانبعاثات الكربونية الضارة الصادرة من السيارات التي تمتلك محركات وقود الاحتراق الداخلي البنزين.

وشاهدنا مظاهرات عديدة خلال معرض فرانكفورت الدولي للسيارات في ألمانيا ضد هذه النوعية السيارات، كما شاهدنا شركات كبيرة ستقوم بدفع ملايين الدولارات بسبب فضائح شهيرة خاصة بطرازاتها والانبعاثات الكربونية الصادرة منها.

أودي تدرس التحول لعلامة كهربائية كلياً

نبدأ مع الشركة الألمانية العريقة لصناعة السيارات أودي، حيث كشفت تقارير مسربة من داخل جدران الشركة عن رغبة حقيقية في تحويلها بشكل كامل لإنتاج السيارات الكهربائية كلياً.

ويأتي تخطيط أودي على خطى الكثير من شركات السيارات التي ترغب في مواكبة المستقبل وضمان مكان لها في مقدمة المصنعين للسيارات في السنوات المقبلة.

وباتت شركات السيارات تعلم جيداً بأن محركات الاحتراق الداخلي تعيش سنواتها الأخيرة في ظل توجه الكثير من الحكومات لحظر بيعها في أسواقها بحلول عام 2030.

وترغب أودي في الاستغناء عن محركات الاحتراق الداخلي بحلول عام 2035 بحد أقصى خوفاً من حظر العديد البلاد الأوروبية لبيع السيارات التي تعمل بمحركات احتراق داخلي قبل هذا التوقيت وهو ما سيؤثر بشكل ضخم على مبيعاتها.

وذكر ماركوس دوسمان الرئيس التنفيذي لشركة أودي بأن هناك خطط تدرس لتحول أودي لشركة سيارات كهربائية بشكل كامل.

وترغب أودي في إعلان خطتها والتي تتضمن تواريخ محددة خلال الفترة المقبلة وعلى أساسها ستحدد مصانع الشركة التي ستتحول إلى إنتاج السيارات الكهربائية بالكامل والجدول الزمني لذلك.