إصابات كورونا عالميًّا تتجاوز 150 مليونًا

نشر بتاريخ: 30/04/2021 ( آخر تحديث: 30/04/2021 الساعة: 15:15 )
إصابات كورونا عالميًّا تتجاوز 150 مليونًا

بيت لحم - معا- تجاوز عدد الإصابات بفيروس كورونا المستجد (كوفيد- 19)، عالميًّا، حاجز الـ150 مليون حالة، في حين يصل عدد الإصابات اليومية الجديدة مستويات غير مسبوقة منذ بداية الجائحة، بحسب ما أفادت وكالة "فرانس برس" للأنباء.

وأُعلن رسميا عن 150 مليون و337 ألفا و583 إصابة في العالم منذ اكتشاف الفيروس في الصين في كانون الأول/ ديسمبر 2019، بما في ذلك ستة ملايين إصابة سجلت خلال أسبوع واحد في عدد عززه تفاقم انتشار الفيروس في الهند، حيث أصيب 2,5 مليون شخص بالفيروس في الأيام السبعة الماضية.

وارتفع عدد الإصابات اليومية الجديدة أكثر من الضعف منذ منتصف شباط/ فبراير.

وبعد الموجة الثانية للوباء التي استمرت من تشرين الأول/ أكتوبر إلى كانون الثاني/ يناير، انخفض هذا العدد إلى 350 ألفا يوميا. وقد أصبح حاليا 821 ألفا.

ونجم هذا التسارع بشكل أساسي عن انتشار الفيروس في الهند حيث سجلت 18 مليونا و762 ألفا و976 إصابة، في أزمة صحية قد يكون سببها انتشار متحور هندي لفيروس كورونا، إلى جانب عدم الامتثال للقواعد والقيود الصحية المرتبطة بالوباء، كما ذكرت منظمة الصحة العالمية، أمس الخميس.

وعدد المصابين الذي بلغ 2,5 مليون خلال أسبوع واحد في الهند أي معدل 357 ألف إصابة يوميا، أكبر بثلاثين مرة مما كان عليه في منتصف شباط/ فبراير عندما كانت تسجل 11 ألف إصابة يوميا في البلاد.

والدول الأكثر تضررا في إجمالي عدد الإصابات هي الولايات المتحدة بـ32 مليونا و288 الفا و764 إصابة، والهند بـ18 مليون و762 و976، والبرازيل بـ14 مليونا و590 الفا و678.

أما على صعيد معدل الإصابات بالمقارنة مع عدد السكان، فأكثر الدول تضررا هي مونتينيغرو بـ15457 إصابة لكل 100 ألف نسمة، وجمهورية التشيك بـ15207، وسلوفينيا بـ11513.

وبسبب تفشي الوباء في الهند، أصبحت آسيا القارة التي يسجل فيها أكبر عدد من الإصابات اليومية الجديدة في عدد بلغ 392 ألفا و267، والقارة التي يتسارع فيها انتشار المرض.

وإفريقيا هي القارة الأخرى الوحيدة التي يسجل فيها ارتفاع في عدد الإصابات بـ11038 يوميا، بزيادة 3 بالمئة.

وبالعكس، تبدو الأرقام مستقرة في أميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي بـ133881 إصابة يوميا، وتنخفض في أوروبا إلى184007 إصابة يوميا بتراجع نسبته 18 بالمئة، وكذلك في الولايات المتحدة وكندا بـ60537 بتراجع 12 بالمئة.

ومنذ اكتشاف الفيروس سجل أكثر من ثلث الإصابات في أوروبا خمسون مليونا و213 ألفا و423، القارة الأكثر تضررا. تليها الولايات المتحدة وكندا بـ33 مليونا و496 ألفا و740، وأميركا اللاتينية ومنطقة البحر الكاريبي بـ28 مليونا و688 الفا و240 إصابة، وآسيا بـ25 مليونا و594 ألفا و773.

وأُحصيت نحو 3,2 ملايين وفاة بكوفيد-19 في العالم.