نادي الأسير يحمّل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير سواركة المضرب عن الطعام لليوم (53)

نشر بتاريخ: 09/05/2021 ( آخر تحديث: 09/05/2021 الساعة: 16:47 )
نادي الأسير يحمّل الاحتلال المسؤولية عن حياة الأسير سواركة المضرب عن الطعام لليوم (53)

رام الله- معا- حمّل نادي الأسير الاحتلال المسؤولية الكاملة عن حياة الأسير عماد سواركه (37 عامًا) من أريحا، والذي يواصل إضرابه عن الطعام لليوم الـ(53) على التوالي رفضًا لاعتقاله الإداريّ.

وطالب نادي الأسير جهات الاختصاص كافة، والمؤسسات الحقوقية الدولية بالعمل جدّيًا للضغط على الاحتلال للإفراج عنه، وضمان وقف عمليات الاعتقال الإداريّ، التي تواصل سلطات الاحتلال تنفّيذها على نطاق واسع بحقّ المواطنين الفلسطينيين.

وقال نادي الأسير إن الأسير سواركه القابع في زنازين سجن "الرملة" يواجه وضعًا صحيًا صعبًا يتفاقم مع مرور الوقت، يرافق ذلك استمرار الاحتلال في تعنته ورفضه الاستجابة لمطلبه المتمثل بإنهاء اعتقاله الإداريّ، حيث يهدف الاحتلال إلى إيصال الأسير إلى مرحلة صحية خطيرة، تتسبب له بمشاكل صحية، تؤثر على مصيره لاحقًا، إضافة إلى جملة الأهداف التي يحاول من خلالها ثني الأسرى عن مواجهة سياساته التّنكيلية.

وأوضح نادي الأسير إلى أنّ إدارة سجون الاحتلال ومنذ شروع الأسير سواركه في إضرابه عن الطعام تعمدت التنكيل به من خلال عمليات نقله المتكررة وعزله إنفراديًا، حيث جرى نقله من سجن "النقب" إلى سجن "عسقلان"، ومؤخرًا إلى "الرملة".

علمًا أن محكمة الاحتلال وفي شهر آذار الماضي، رفضت الاستئناف الذي تقدم به محاميه ضد أمر اعتقاله الإداريّ، وعليه شرع في الإضراب المفتوح عن الطعام. علمًا أن مخابرات الاحتلال ومنذ اعتقاله في شهر تموز العام الماضي، أصدرت بحقه ثلاثة أوامر اعتقال إداريّ.

ودعا نادي الأسير إلى ضرورة دعم وإسناد الأسير سواركه في معركته الرافضة لسياسة الاعتقال الإداريّ، وكافة رفاقهم في الأسر.

يُشار إلى أن الأسير سواركه متزوج وأب لخمسة أطفال، وهو أسير سابق أمضى في سجون الاحتلال قرابة العشر سنوات.