تجاهل اعتداءات اليهود.. "الشاباك" يعتقل العشرات من فلسطينيي الداخل

نشر بتاريخ: 16/05/2021 ( آخر تحديث: 16/05/2021 الساعة: 17:57 )
تجاهل اعتداءات اليهود.. "الشاباك" يعتقل العشرات من فلسطينيي الداخل

القدس- معا- أعلن جهاز الأمن العام الإسرائيلي (الشاباك)، الأحد، اعتقال العشرات من فلسطيني الداخل (أراضي 48)، بزعم مهاجة يهود.




وقال "الشاباك" في بيان، إنه اعتقل خلال الأيام الأخيرة بالتعاون مع الشرطة عشرات المتهمين بالمشاركة في هجمات على إسرائيليين في أنحاء البلاد، بحسب صحيفة "يسرائيل هيوم" العبرية.
ولفت إلى أنه يحقق حاليا مع عدد من المشتبه بهم في "حادثين كبيرين"، الأول في قرية كفر كنا العربية، عندما دخلها يهودي بالخطأ في 10 مايو/ آيار الجاري وتعرض للضرب وإحراق سيارته من قبل محتجين فلسطينيين.
وأضاف أن الحادث الثاني هو الهجوم على أسرة يهودية دخلت بطريق الخطأ إلى مدينة أم الفحم وتم مهاجمتها.
وفي سياق متصل، أعلنت الشرطة الإسرائيلية اعتقال 6 فلسطينيين في اللد "للاشتباه في مخالفتهم النظام وإطلاق النار على ضباط الشرطة في الأيام الأخيرة"، ما يرفع حصيلة المعتقلين في المدينة إلى 27، منذ الإثنين الماضي.
وبحسب بيان للشرطة نقلته صحيفة "يديعوت أحرنوت" يتم استجواب المعتقلين حاليا، وستطلب الشرطة من المحكمة تمديد اعتقالهم.
لكن "الشاباك" والشرطة لم يتطرقا في بيانيهما إلى اعتداءات عنيفة تعرض لها العديد من فلسطيني الداخل مؤخرا على أيدي متطرفين يهود.
وأصيب طفل فلسطيني، ليل الجمعة/السبت، بحروق في وجهه، إثر رمي إسرائيلي متطرف زجاجة حارقة على منزل عائلته في مدينة يافا (وسط).
ويرقد الطفل (12 عاما) حاليا بإحدى المستشفيات في حالة وصفت بالحرجة، بحسب قناة "كان" العبرية.
ومساء الأربعاء، أصيب شاب فلسطيني بجروح خطيرة، بعد تعرضه للطعن من قبل متطرف يهودي في سوق بالقدس الغربية.
وقالت قناة "كان"، إن "شابا أصيب بجروح بعدما تعرض للهجوم والطعن على يد عدد من المتطرفين اليهود في سوق محانيه يهودا".
والخميس، قررت محكمة إسرائيلية ، الإفراج عن 4 مستوطنين متهمين بقتل شاب فلسطيني في مدينة اللد قرب تل أبيب.
وذكرت صحيفة "تايمز أوف إسرائيل" (خاصة)، أن محكمة الصلح في مدينة "ريشون لتسيون" (وسط)، أمرت بالإفراج عن المتهمين الأربعة، "بظروف متساهلة نسبيا".
وادعى المتهمون أنهم أطلقوا النار على الضحية دفاعا عن النفس، وسط مواجهات عنيفة في مدينة اللد بين قوات الاحتلال وإسرائيليين من جهة، وشبان فلسطينيين من جهة أخرى.
وشهدت العديد من المدن الإسرائيلية المختلطة (يسكنها فلسطينيون ويهود)، مثل اللد وعكا ويافا مواجهات دامية بين الجانبين خلال الأيام الأخيرة الماضية.
وتفجرت الأوضاع في الأراضي الفلسطينية كافة، جراء اعتداءات "وحشية" ترتكبها الشرطة ومستوطنون إسرائيليون، منذ 13 أبريل/نيسان الماضي، في القدس، وخاصة منطقة باب العامود والمسجد الأقصى ومحيطه، وحي الشيخ جراح؛ حيث تريد إسرائيل إخلاء 12 منزلا من أصحابه.