حُجزت بضاعتهم- مزارعون يتهمون وزير الزراعة بـ"اللامبالاة"!

نشر بتاريخ: 10/07/2021 ( آخر تحديث: 10/07/2021 الساعة: 22:20 )
حُجزت بضاعتهم- مزارعون يتهمون وزير الزراعة بـ"اللامبالاة"!

الخليل-معا- اتهم مزارعون من بلدة برقين في جنين وزير الزراعة بما وصفوه "اللامبالاة"، في متابعة قضايا المزارعين مع الدوائر المختصة سواء في وزارته أو في وزارات أخرى، وطالبوه بالعمل على مساعدة المزارعين قولا وفعلاً، على حد تعبيرهم.

وقال المزارع علام خلوف من بلدة برقين لمراسل معا:" وقعنا في خطأ بدون قصد، وحينما استنجدنا بوزير الزراعة، قال لنا إننا اخطأنا، كما اخبرنا موظفيه في الوزارة، وطلب منا اتباع تعليمات موظفيه...".

وأوضح خلوف:" لدينا تعاقد مع شركة السلام للتبريد ومقرها في الخليل، لتزويدهم بـ 4 ألف طن من البطاطا، قمنا بزراعتها على مساحة 500 دونم، ومنذ اسبوعين شرعنا في قطف المحصول وتوريده للشركة، من خلال 3 شاحنات، 2 تابعات للشركة ذاتها، وواحدة مستأجرة، ونملك تصاريح من وزارة الزراعة لنقل المحصول، اليوم حدثت مشكلة، على أحد حواجز الضابطة الجمركية في طوباس، وخلال تفقد رجال الضابطة للشاحنة والتصاريح، تفاجئنا بان رقم الشاحنة غير رقم الشاحنة الموجود على تصريح النقل".

وتابع في حديثه:" قامت الضابطة الجمركية بالحجز على المركبة واستدعاء وزارة الزراعة، حيث قرر موظفوا وزارة الزراعة حجز الشاحنة و23 طن من البطاطا وتحويل القضية للنيابة العامة يوم غد".

واردف خلوف بالقول:" حاولنا تدارك الأمر مع عناصر الضابطة الجمركية، والذين أخبرونا بان القرار بفك الحجر عن الشاحنة لدى وزارة الزراعة، ولم يبق أحد الا وقمنا بالاتصال به في وزارة الزراعة لتدارك الأمر، وهو ليس بالأمر الخطير، صاحب البضاعة موجود وسائق الشاحنة موجود والمكان الذي ستذهب اليه البطاطا معروف، لكن لا حياة لمن تنادي، حتى اننا عرضنا ان نقوم بالتوقيع على تعهدات وكفالات مالية، لكي يتم فك الحجز عن الشاحنة وتذهب في حال سبيلها على ان يعود السائق يوم غد للمثول امام النيابة والمحكمة ان لزم الامر.. لكن للأسف ذهبت محاولاتنا أدراج الرياح".

من جانبه قال المزارع عز الدين خلف شريك علام خلوف في الزراعة:" الرد الذي وصلنا من وزير الزراعة، لا يليق بمكانته، ويبدو بان الوزير لا يقلق بالمزارعين، كل ما حدث انه تم استبدال شاحنة بشاحنة، ولم نقم بسرقة البطاطا او تهريبها، هذه ليست جريمة، اخطأنا واخطأ السائق، وكان من المفترض ان تتعامل معنا وزارة الزراعة بشكل أفضل من تعاملها هذا، وزارة الزراعة بلا خدمات ولا تشجع المزارعين او تهتم بهم...".

وأضاف:" طلب منا ان نأخذ البضاعة ونترك الشاحنة في الحجز ورفضنا ذلك..".

حاولنا في معا الاتصال مع مدير عام الرقابة في وزارة الزراعة رائد ابو خليل، والذي أصدر الأمر بالحجز على الشاحنة والبضاعة، لمعرفة رد الوزارة لكن لم نتمكن من ذلك.

من جانبه قال مدير عام شركة السلام للتبريد عدلي النتشة:" كنا نأمل من الاخوة في وزارة الزراعة التعامل بروح القانون، لدينا يوميا شاحنات تقوم بنقل محاصيل الخضار من الشمال لمقر الشركة في الخليل، وكان بالامكان تدارك ما حدث، لكن للأسف ..".