مؤسسة الأقصى تكرر رفضها لنقل أي قبر من مكانه في مقبرة مأمن الله

نشر بتاريخ: 07/03/2006 ( آخر تحديث: 07/03/2006 الساعة: 21:33 )
القدس - معا - كررت مؤسسة الأقصى لإعمار المقدسات لإعمار المقدسات الاسلامية اليوم الثلاثاء اصرارها ورفضها التام لنقل أي قبر من القبور في مقبرة مأمن الله التاريخية في القدس من مكانها.

وأكدت المؤسسة في بيان لها تلقت في رفضها انّ الشرع الاسلامي يحرّم ذلك ، وطالبت مؤسسة الاقصى في الوقت نفسه إلغاء بناء ما يطلقون عليه " متحف التسامح " على أرض مقبرة مأمن الله.

جاء ذلك في جلسة عقدت في المحكمة العليا مع رئيس المحكمة العليا المتقاعد "مئير شمغار" بناء على قرار للعليا من الشهر السابق يقضي بإيقاف العمل على أرض مقبرة مأمن حتى اصدار قرار آخر، على ان يعمل القاضي شمغار بمحاولة للتوصل خلال شهر من الزمان الى حلّ ما في ملف مقبرة مأمن الله.

و تقوم شركات اسرائيلية وأمريكية ببناء ما يسمى بمتحف التسامح على أرض مقبرة مأمن الله التاريخية التي يدفن في آلاف المسلمين من بينهم عدد من الصحابة الكرام والفقهاء والعلماء والصالحين منذ الفتح الاسلامي وحتى عام النكبة في سنة 1948 م.