امين عام الرئاسة الفلسطينية يستنكر تصريحات الناطق باسم حماس ويدعوه الى الالتزام بادب الحوار

نشر بتاريخ: 07/03/2006 ( آخر تحديث: 07/03/2006 الساعة: 21:35 )
بيت لحم- معا- اعرب الطيب عبد الرحيم امين عام الرئاسة الفلسطينية عن دهشته لقيام الناطق باسم حركة حماس سامي ابو زهري بتحريف التصريحات التي افضى بها امس لوكالة رويتر للانباء معقبا فيها على قرار المجلس التشريعي ذي الاغلبية الحمساوية بالغاء قرارات المجلس السابق حيث وصف عبد الرحيم الخطوة "بالخطيرة كونها لا تعبر عن اي نوايا جادة تجاه المشاركة وتعميق الوحدة الوطنية وسيادة القانون".

ووصف عبد الرحيم في تصريحات لوكالة -معا- تصريحاته لرويتر" بالمسؤولة والمستندة الى اسس علمية" داعيا قادة حماس الى الالتزام "بادب الحوار" واضاف " ان ما صرحت به يوم امس كان كلاما علميا ومسؤولا وعلى الاخرين ان يدققوا فيه جيدا ويلتزموا اللياقة وادب الحوار وثقافة الديمقراطية بعيدا عن تحريف الكلام عن مواضعه وتقويلنا ما لم نقله ".

واضاف" لقد قلنا ان من يعتقد ان بامكانه تهميش منصب ودور الرئاسة الذي جاء نتاج انتخابات حرة ومباشرة من الشعب فاننا نرى ذلك محاولة انقلابية لتغيير النظام السياسي الفلسطيني بالغاء التشريعات والقوانين".

وحذر امين عام الرئاسة من محاولات البعض" ممن ينصبون انفسهم قضاة واوصياء على افكار واراء الناس " من نسج الاتهامات وتصدير الازمات والاستعداء على الاخرين" مستنكرا بشدة تصريحات الناطق باسم حركة حماس "التي زعم فيها على لساني ان حماس تحضر لانقلاب على الرئيس ابو مازن".

واضاف عبد الرحيم " ان الكلمة امانة وعلى الناطق ان يحفظ ذلك ولا يحرف الكلام عن موضعه ليطعن باخلاقيات من يحاول كشف المزاعم والاعتداءات على سلطة القانون ومؤسسات السلطة خاصة صلاحيات مؤسسة الرئاسة بتصريحات يشتم منها التعصب والتجريح الشخصي وانتهاك المحرمات لعدم معرفتهم بالتاريخ النضالي للاخرين"

وتابع عبد الرحيم معقبا على تصريحات الناطق باسم حماس والتي شكك فيها بعلاقة امين عام الرئاسة بمؤسسة الرئاسة "اذا كنت لا انطق باسم الرئاسة فلتفرز لنا حماس امينا عاما للرئاسة وناطقا باسمها من جملة الناطقين باسم حركة حماس على شاكلة الذين يملؤون الفضائيات".

وكان عبد الرحيم دعا حركة حماس في تصريحات افضى بها لوكالة رويتر امس" لمراجعة اوراقها وحساباتها بشكل جيد دون ان يقلبوا الحق باطلا والباطل حقا".

وقد وصلت لوكالة معا نسخة مطبوعه من تصريح الطيب عبد الرحيم وجاء فيها (في تعليقه على تصويت حركة حماس في المجلس التشريعي لالغاء قرارات الجلسة الاخيرة للمجلس التشريعي السابق واعتبارها جلسة غير قانونية صرح السيد طيب عبد الرحيم امين عام الرئاسة الفلسطينية بانه ينظر لهذا الوضع بخطورة لانه لا يعبر عن اي نوايا جادة تجاه المشاركة ، وتعميق الوحدة الوطنية ، وسيادة القانون .

واضاف عبد الرحيم ،انه اذا كان هناك نوايا مبيتة فليكشف عنها بوضوح ومن يعتقد ان بامكانه تهميش منصب ودور الرئاسة الذي جاء نتيجة انتخاب حر ومباشر من الشعب فاننا نرى ذلك محاولة انقلابية لتغيير النظام السياسي الفلسطيني والغاء التشريعات والقوانين.

واختتم عبد الرحيم تصريحاته بالقول" ان عليهم ان يراجعوا اوراقهم وحساباتهم بشكل جيد ولا يجوز لهم ان يقلبوا الحق الى باطل وان يجعلوا الباطل حقا ".

وكان سامي ابو زهري الناطق باسم حركة حماس قد وزع تصريحا صحفيا اليوم الثلاثاء معقبا فيه على تصريحات عبد الرحيم جاء فيه" ان حماس تستغرب هذه التصريحات لانها تتعارض مع موقف الرئيس محمود عباس ولاعلاقة لها بمؤسسة الرئاسة لافتا الى ان الطيب عبد الرحيم يعلم جيدا ان العلاقة بين الرئيس وحماس هي اسمى من هذه التصريحات التي يتفوه بها بين الحين والاخر ويستهدف بها حركة حماس وقادتها.

واضاف ابو زهري" اننا نستهجن مثل هذه التصريحات التي تتزامن بكل اسف مع الحملة الغربية والاسرائيلية الشرسة للنيل من حركة حماس فاننا ندعو الطيب عبد الرحيم الى وقف هذا المسلسل التوتيري والغريب عن روح واخلاقيات شعبنا الفلسطيني ".