الإثنين: 25/01/2021

قائد سلاح الجو الاسرائيلي شكيدي يدافع عن الضربة الجوية التي سقط خلالها مدنيين في غزة

نشر بتاريخ: 08/03/2006 ( آخر تحديث: 08/03/2006 الساعة: 00:42 )
معا- ادعى قائد سلاح الجو الاسرائيلي اليعازر شكيدي ان الجيش يعمل كل ما بوسعه لمنع سقوط ابرياء فلسطينيين خلال استهداف الطائرات الحربية لرجال المقاومة الفلسطينية.

واضاف" نعمل كل شيئ لمنع سقوط أبرياء لكنّ هذه حرب و لا شيئ معيّن ."

جاء ذلك بعد يوم من سقوط ثلاثة مدنيين فلسطينينين خلال استهداف طائرة اسرائيلية نشطاء من حركة الجهاد الاسلامي في غزة امس الاول .

وطبقا لشكيدي الّذي كان يتحدث في مؤتمر في جامعة تل أبيب قال ان الطيار لم يخطيء ولم يكن هناك مشاكل تقنية مدعيا ان الصاروخ الذي اطلق استهدف سيارة كانت تقل نشطاء من حركة الجهاد ولم يكن حولها مدنييين ولكن الشظايا المتطايرة هي التي خلفت ضحايا موضحا ان مسالة استثناء المدنيين مسالة صعبة الا انه اشار الى ان العام 2005 شهد انخفاضا كبيرا في عدم سقوط ضحايا خلال عمليات الاغتيال حيث سقط مدني واحد فقط من بين 28 ناشط فلسطيني تم اغتيالهم.

وكانت اسرائيل اغتالت الاثنين الماضي ثلاثة من نشطاء الجهاد في غزة وهم منير أبو سكر 30 عاما والذي تتهمه اسرائيل بالمسؤولية عن اطلاق صواريخ على الاراضي الاسرائيلية وتهريب فلسطينيين من غزة الى اسرائيل اضافة الى اثنين اخرين .

وكان مسؤولون امنيون اعلنوا استمرار الضربات الوقائية ضد المقاومين الفلسطينيين .