الشرطة الاسرائيلية تفرج عن النائب الحمساوي احمد عطون في القدس

نشر بتاريخ: 08/03/2006 ( آخر تحديث: 08/03/2006 الساعة: 13:09 )
القدس- معا- حذرت سلطات الاحتلال في مدينة القدس النائب الحمساوي احمد عطون من مزاولة اي نشاط سياسي في المدينة المقدسة وذلك خلال اعتقاله اليوم لمدة ثلاث ساعات في مركز تحقيق المسكوبية في القدس .

وافاد عطون في حديث خاص لوكالة " معا" انه وخلال توجهه للقاء كان مقرراً بين نواب القدس في المجلس التشريعي، وهند خوري الوزيرة السابقة المكلفة بشؤون القدس لاجتماع اوقفته قوة كبيرة من الشرطة وابلغته بقرار الاعتقال , واضاف " ابلغوني خلال التحقيق بانه يمنع ممارسة اي نشاط سياسي في القدس والمسجد الاقصى ولن نسمح بحدوث هذه الممارسات مشيرين الى ان ذلك يعود الى قرار سياسي صادر عن حكومتهم".

وكانت الشرطة الاسرائيلية اعتقلت بعد ظهر اليوم النائب الحمساوي المنتخب احمد عطون ومرافقه، خلال توجهه للقاء كان مقرراً بين نواب القدس في المجلس التشريعي، وهند خوري الوزيرة السابقة المكلفة بشؤون القدس.

ونقل مراسلنا في القدس عن الوزيرة السابقة خوري قولها: إن لقاء تعارف بينها وبين نواب القدس المنتخبين كان مقرراً عقده في فندق "الاقواس السبعة"، على جبل الزيتون، الا ان اعتقال النائب عطون ومرافقه والتهديد باعتقال النواب الاخرين افشل اللقاء المذكور.

ووصفت خوري اعتقال عطون بأنه نوع من الارهاب تمارسه اسرائيل بحق نواب منتخبين يمثلون اكثر من 250 الف مواطن مقدسي، داعية المجتمع الدولي الضغط على اسرائيل لتمكين النواب من التحرك ولقاء جمهور ناخبيهم بحرية، وقالت:" جميعنا في نظر الاسرائيليين متهمون الى ان تثبت يراءتنا".

وكان مراسلنا نقل عن نائب آخر هو محمد طوطح تأكيد اعتقال زميله عطون، وقال:" جرى اعتقاله خلال توجهه الى اللقاء، وقد حاولنا الاتصال معه لكن دون جدوى".

واشار طوطح الى ان اعتقال نواب القدس، ومنعهم من التنقل بحرية، يكاد يكون امراً شبه يومي، كان آخرها احتجاز النائب محمد ابو طير على حاجز قلنديا لساعات ومنعه من دخول رام الله والمشاركة في جلسات التشريعي امس، واضاف" لا خيارات لدينا الا مواصلة العمل، ولن نرضخ لسياسات الاعتقال هذه".