شيخ الإصلاح ومواقف الصلاح الشيخ داوود الزير

نشر بتاريخ: 08/11/2021 ( آخر تحديث: 08/11/2021 الساعة: 21:46 )
شيخ الإصلاح ومواقف الصلاح الشيخ داوود الزير

بقلم: د. سهيل الاحمد

أيها الشيخ الجليل بقدره كيف تغدو إذا جمعت شروفا

إنّ خير الرجال في الأرض شيخٌ يعرف العدل فيطلبه شغوفا

ويجد النور وضّاءً بدربٍ لا يبالي بصعبه ولا يكون ضعيفا

هو صبر المصلحين على فعل غيرٍ من يظنُّ النجاح مع ربه حليفا

والذي جدُّهُ بغير حياة لا يرى في الحق شيئاً خفيفا

فاتبع سنة الحياة بخير وازرع اللين في القلب الأسيفا

قد مضى الشيخ والصلح شأن يبدع في بذله المحسن الرؤوفا

فتثبت بالحق ما دمت فيه لا تخف أن تكون أنت المخيفا

وإذا ما أصاب نفسك غمٌ فاطلب العون من الرب اللطيفا

فمقام الإصلاح في الناس أمر تعتريه الشدائد وغير المألوفا

فإذا ما صبرت والعزم قدر لا يناله إلا من دربه بالمخاطر محفوفا

أهملت قدرها جموع البرايا بعدما رفضت العيش النظيفا

قد ظلمت نفسها بجهل مقيت عندما تقاتلت في أحلك الظروفا

هو سوء معرفة حق القريب قد جعل استعادته أمراً شريفا

من يرى نفسه فوق كل برٍّ بادِّعاء حقٍ كان فيه ظلوما جحوفا

ما تراها المعالي ملك فردٍ ميزانه في المحاسن وزناً طفيفا

بل تراها المجالس للصلح خير تكتب والأفعال راقية الحروفا

فتزود يا شيخ والتقوى مقام يطلبه المحبون جلوسًا ووقوفا

فهو منهج الدين السليم القويم ومن تعمد إليه في دربك المعروفا

قد بنى الزير للعلم صرح رسالته الإصلاح والشرع الحنيفا

أسس الزير للشرع قسم قصده الإخلاص لله اللطيفا

فتزين بالعلم والعلم فخر يرفع الله به المؤمنين وأهل المعروفا

وتحلى بالحق والصلح خير قاله المولى في كتابه أمرًا وتعريفا