أرقام مرعبة.. أوروبا بؤرة لتفشي كورونا

نشر بتاريخ: 13/11/2021 ( آخر تحديث: 13/11/2021 الساعة: 00:06 )
أرقام مرعبة.. أوروبا بؤرة لتفشي كورونا

بيت لحم- معا- يتخوّف المواطنون في أوروبا من إعادة فرض الحكومات لإجراءات الإغلاق، بعد الارتفاع الكبير في الإصابات بكوفيد-19.

ويأتي تخوّف المواطنين الأوروبيين من إعادة فرض القيود قبل عيد الميلاد، بعدما باتت القارة العجوز، بؤرة لتفشي كوفيد-19.

وطبقا لإحصائيات "رويترز"، تمثل أوروبا أكثر من نصف الإصابات في متوسط سبعة أيام على مستوى العالم ونحو نصف أحدث الوفيات، وهو أعلى مستوى منذ أبريل في العام الماضي عندما اجتاح الفيروس إيطاليا لأول مرة.

وتأتي هذه المخاوف الجديدة وسط تباطؤ حملات تطعيم ناجحة قبيل فصل الشتاء وموسم الإنفلونزا.

وتلقى نحو نصف سكان المنطقة الاقتصادية الأوروبية، التي تشمل الاتحاد الأوروبي وأيسلندا وليختنشتاين والنرويج، جرعتي لقاح وفقا لبيانات الاتحاد الأوروبي، لكن الوتيرة تباطأت في الشهور الماضية.

وبلغت نسبة تلقي اللقاحات في بلدان جنوب أوروبا نحو 80 في المئة، لكن التردد يعرقل حملات التطعيم في وسط وشرق أوروبا وروسيا مما يؤدي إلى تفش قد يضغط على أنظمة الرعاية الصحية.

كذلك تشهد ألمانيا وفرنسا وهولندا زيادة في الإصابات، مما يبرز التحدي الذي تواجهه البلدان التي بها معدلات قبول مرتفعة للتطعيم ويقوض آمال استخدام اللقاحات كوسيلة للعودة إلى وضع يقترب من الطبيعي.

وكشف أحدث تقرير لمنظمة الصحة العالمية للأسبوع المنتهي في السابع من نوفمبر أن أوروبا، بما في ذلك روسيا، هي المنطقة الوحيدة التي تسجل زيادة في الإصابات بنسبة سبعة في بالمئة، في حين سجلت بقية المناطق انخفاضا أو استقرارا.

وبالمثل سجلت أوروبا زيادة 10 في المئة في الوفيات، مقارنة مع بقية المناطق التي سجلت انخفاضا.

وبدأت معظم بلدان الاتحاد الأوروبي في تطعيم كبار السن ومن يعانون من ضعف المناعة بجرعات لقاح تعزيزية، لكن علماء يقولون إن التوسع فيها لتشمل مزيدا من السكان، فضلا عن تطعيم المراهقين، يتعين أن يكون أولوية لتجنب خطوات مثل الإغلاق.

كذلك تدرس وكالة الأدوية الأوروبية استخدام لقاح "فايزر بيونتيك" لتطعيم الأطفال بين خمسة و11 عاما.