الإثنين: 08/08/2022

جمعية بريطانية تتحدث عن أهم مخلوق على وجه الأرض

نشر بتاريخ: 30/11/2021 ( آخر تحديث: 30/11/2021 الساعة: 11:46 )
جمعية بريطانية تتحدث عن أهم مخلوق على وجه الأرض

بيت لحم-معا- أعلنت الجمعية الملكية الجغرافية في لندن رسمياً أن أهم مخلوق على وجه الأرض هو "النحل" ..
ووفقا للجمعية فان أحدث الأبحاث العلمية أثبتت أن النحل هو المخلوق الوحيد على وجه الأرض الذي لا ينقل أي عدوى من أي نوع ...
لا بكتيريا ولا فيروسات ولا فطريات ..

النحل هو المخلوق الوحيد "المعقم" تماماً .

- 70% من المنتجات الزراعية من كل الأنواع تعتمد في دورة نموها بشكل أو بآخر على النحل ، و ليس البشر وحدهم .

ملايين الحيوانات ستتضور جوعاً إن لم يقم النحل بدوره فى توفير الغذاء .


طبقاً لقول مأثور عن أينشتاين : لو اختفى النحل من الأرض ، يبقى لدى البشر 4 سنين فقط قبل أن ينقرضوا

- النحل يتواجد في كل بيئات العالم بلا استثناء ..
في الغابات ، فوق الجبال ، في الصحاري في الجزر ، في السهول والحقول ، وحول البحيرات ، وحتى في قلب المدن ..

- الفوائد الصحية اللامحدودة لمنتجات النحل المختلفة ، ليس فقط العسل ..
و كذلك الشمع .. والصمغ .. واللقاح .

العسل مليء بمضادات أكسدة تعالج الإلتهابات وتخفض الضغط المرتفع ، ويقلل الكوليسترول والدهون الثلاثية .
يساعد على إلتئام الجروح والحروق ، ويخفف السعال عند الأطفال ، ومعالجة قرحة المعدة والكبد .

الشمع يمنع النزيف ويحمي الجلد ويغذيه ..

الصمغ مضاد حيوي طبيعي ، ويقلل الإحتقان ،
وله دور في علاج بعض أنواع السرطان ، ويقوي الجهاز المناعي ، ويحمي خلايا الكبد ..

اللقاح له آثار علاجية عبارة عن خليط من المذكور أعلاه ..
بالإضافة لتحسين أعراض ما بعد انقطاع الطمث .

المؤسف أن الجمعية الملكية الجغرافية أعلنت بالتوازي أن النحل بدأ ينقرض بالفعل من العالم ، وفي بعض المناطق قل بنسبة تصل إلى 90% ..

أسباب بداية انقراض النحل تتلخص في التغيرات البيئية الحديثة التي صنعها الإنسان :
الأبخرة الكيمائية ، الأسمدة ، التصحر وقطع الأشجار أو حرائقها .

وأخيراً اكتشفوا أن موجات الهواتف المحمولة تعمل على تشتيت تجمعات النحل والتشويش على عمله الغريزي .

دعونا نتأمل الآيتين الكريمتين عن النحل في السورة التي اتسمت بإسمه :

¤ وَأَوْحَى رَبُّكَ إلَى النَّحْلِ أَنِ اتَّخِذِي مِنَ الجِبَالِ بُيُوتًا وَمِنَ الشَّجَرِ وَمِمَّا يَعْرِشُونَ ¤
¤ ثُمَّ كُلِي مِن كُلِّ الثَّمَرَاتِ فَاسْلُكِي سُبُلَ رَبِّكِ ذُلُلاً يَخْرُجُ مِن بُطُونِهَا شَرَابٌ مُّخْتَلِفٌ أَلْوَانُهُ فِيهِ شِفَاءٌ لِّلنَّاسِ إنَّ فِي ذَلِكَ لآيَةً لِّقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ ¤
( سورة النحل آية 68 )

فالتعبير القرآني العظيم "وأوحى ربك إلى النحل" .

هو ربنا سبحانه وتعالى من يوحي للأنبياء والرسل والبشر ..

و شرف النحل بتعبير "الوحي" ..

ليس مجرد فطرة وغريزة وهداية ، مثل باقي المخلوقات في آية : "أعطى كل شيءٍ خلقه ثم هدى" .
حيث أن النحل يؤدي مهمة مقدسة لحفظ المخلوقات كلها ، بما فيها الإنسان .

الآية فيها ذكر لتنوع البيئات التي يعيش فيها النحل كما أثبث العلم الحديث : الجبال ، الشجر ، البيوت والجدران والأسقف ..

و لفظ "كل الثمرات" ..
النحلة هي الوحيدة ممكن أن تاكل من كل الثمرات ..

و المخلوقات الأخرى تأكل فقط بعض الأنواع ، طالما ان النحلة مسؤولة عن 70% من غذاء العالم ..

النحل له مسارات معينة "سبل ربك" ، يمشي فيها بفعل "الوحي الفطري" التي هي المسارات والذي خربها فعل الإنسان حديثاً و أدت الى تشتيت النحل ..

أخيراً ، معلومة مهمة :
الأربع أنواع من منتجات النحل : العسل والشمع والصمغ واللقاح ؛ كلها تندرج تحت عنوان "فيه شفاء للناس" بلا استثناء تخرج "من بطونها" بطرق مختلفة..
وبالمناسبة فالنحلة لم تخضع لأي تطور من ساعة وجودها على الأرض .
منذ 120 مليون سنة كانت نحلة ، ولاقوا آثارها في الحفريات الأقدم قبل ظهور البشر ،
وأنها كانت طوال هذا الوقت نحلة ، وما زالت كما كانت نحلة .