"شباب يطا الجريح" يحصن صفوفه سعيا للنجاة من الهبوط

نشر بتاريخ: 14/01/2022 ( آخر تحديث: 14/01/2022 الساعة: 17:00 )
"شباب يطا الجريح" يحصن صفوفه سعيا للنجاة من الهبوط

الخليل- معا- بسام رومي- "ارحموا عزيز قوم ذل"، هذا هو حال نادي شباب يطا لكرة القدم الذي يصارع خطر النزول للدرجة الثالثة.

النادي الذي ظل على مدى عقود خلت مصدر فخر لأهله ومحبيه من جمهوره العريض ولاعبيه القدماء، يواجه ازمة تعصف به من كل جانب. ضيق الحال المادي وسوء التخطيط من الادارات السابقة وتخلي مؤسسات البلد كلها من الاسباب التي اوصلت النادي على حافة الانهيار .

مدفوعون بغيرتهم وحبهم للنادي الذي كان دوما الحاضنة لمواهب كروية ولاعبين كبار امثال النجم ماجد الشامسطي ، المدافع الرائع محمد الحاج الدبابسة وطالب الحمامدة وزهير ابو طه وغيرهم الكثير. فقد هبت ثلة من ابناء البلد لانقاذ النادي والعودة به الى المكانة التي يستحقها وانقاءه من الهبوط للدرجة الثالثة. وعلى عجل جرى تشكيل مجلس إدارة جديد

وبينما يصارع النادي للعودة إلى مكانته، وتجنب الهبوط، في ظل ميزانية تقارب الصفر، بادر إياد أبو فنار ورفاقه (بسام رومي .كمال الجبور. محمود ابو علي .محمد ابو حميد .محمد عبيد. باسم الجبارين. مسلم ابو حميد. معتز السطيح. ماهر داهود. جواد غنام. يوسف مصلح. ابراهيم النجار) إلى "الفزعة" وحشد الدعم للفريق، معتمدين على شبكة علاقاتهم ومن جيوب أصدقائهم المقتدرين.

ويقول ابو فنار : الوضع كارثي والنادي على حافة الانهيار ويجب أن تقف مؤسسات يطا عند مسؤولياتها وإنقاذ النادي الشبابي ودعمه" .

من جهته رئيس النادي الشاب مسلم ابو حميد يضيف" نسابق الزمن لإنقاذ النادي من الهبوط ...تعاقدنا مع لاعبين ومدرب ...نناشد أبناء البلد بدعم المؤسسة الرياضية من الانهيار الكلي".

ويمنى فريق يطا النفس بان يظهر بصورة مغايرة لمرحلة الذهاب بعد أن عزز صفوفه بحارس مرمى إضافة إلى ستة لاعبين من خارج البلد وهم: منصور مصلح. قادم من عسكر. محمد عثمان مركز جنين . مجدي عدوان مركز جنين. جميل نصيف طوباس . بشير ابو قبيطة. والحارس الفذ غسان من واد النيص.

ويبدأ الفريق اولى مبارياته بقيادة المدير الفني الجديد جميل ردايدة يوم الثلاثاء المقبل بلقاء فريق نحالين على ملعب دورا .

ويلعب فريق يطا الان ومنذ اربع سنوات ضمن الدرجة الثانية ويتذيل حاليا المركز الأخير مع انتهاء مرحلة الذهاب في جدول الدوري.









"شباب يطا الجريح" يحصن صفوفه سعيا للنجاة من الهبوط
"شباب يطا الجريح" يحصن صفوفه سعيا للنجاة من الهبوط
"شباب يطا الجريح" يحصن صفوفه سعيا للنجاة من الهبوط
"شباب يطا الجريح" يحصن صفوفه سعيا للنجاة من الهبوط