الجمعة: 01/03/2024 بتوقيت القدس الشريف

اللجان الشعبية تثمن قرار مجلس الوزراء منح الأسيرين القنطار والعجلوني الجنسية الفلسطينية

نشر بتاريخ: 09/03/2006 ( آخر تحديث: 09/03/2006 الساعة: 15:03 )
الخليل- معا- ثمنت اللجان الشعبية الفلسطينية اليوم الخميس قرار مجلس الوزراء بمنح الأسيرين المناضلين سمير القنطار، وسلطان العجلوني، مواطنة الشرف والجنسية الفلسطينية، وفاءً لنضالهما ومعاناتهما البطولية في سجون الاحتلال الإسرائيلي.

وأكدت اللجان في بيان وصل"معا" نسخة عنه على الدور النضالي الذي جسده القنطار، عضو اللجنة المركزية لجبهة التحرير الفلسطينية وعميد الأسرى العرب، الذي التصق بالنضال الوطني الفلسطيني، وسطر ملحمة التحدي والصمود، منذ أسره قبل أكثر من ربع قرن.

ويذكر أنه جاء في قرار مجلس الوزراء الصادر في جلسته المنعقدة في الثاني من الشهر الجاري، تعديل قرار مجلس الوزراء رقم (06-25-09-م.و.-أ.ق لسنة 2005) بأن يتم منح مواطنة شرف والجنسية الفلسطينية للأسيرين العربيين القنطار والعجلوني، وفاءً لنضالهما ونصرتهما للقضية الفلسطينية ومعاناتهما الطويلة في سجون الاحتلال الإسرائيلية ، على أن يتم عرض القرار على السيّد الرئيس لإصدار المرسوم الرئاسي بشأنه.

واوضحت اللجان الشعبية في بيانها معانات القنطار الطويلة مع رفاقه الأسرى في سجون الاحتلال الإسرائيلي، الأمر الذي يتطلب تظافر كل الجهود من أجل العمل على إطلاق سراح الأسرى والمعتقلين كافة دون قيد أو شرط أو تمييز.

وطالبت اللجان الشعبية المجلس التشريعي بوضع قضية الأسرى في سجون الاحتلال في سلم أولوياته، معاهدةً الاسير القنطار والاسير العجلوني، وكل الأسرى في سجون الاحتلال، أن تكون قضيتهم هي الأولى في اهتمامها، والعمل على الإفراج عنهم.