الحركة الإسلامية تستنكر الاعتداء على كنيسة البشارة

نشر بتاريخ: 09/03/2006 ( آخر تحديث: 09/03/2006 الساعة: 16:24 )
بيت لحم - معا- استنكرت الحركة الاسلامية داخل الخط الاخضر الاعتداءعلى كنيسة البشارة .

ووصفت الحركة اعتداء شخصيات يهودية على كنيسة البشارة بالاجرامي واعتبرته اعتداء على اوقاف ومقدسات المسلمين .

واتهمت الحركة الاسلامية الشخصيات اليهودية التي اعتدت على كنيسة البشارة بالتخطيطلارتكاب مجزرة دموية ضد المتواجدين داخل الكنيسة .
وحملت الحركة الاسلامية الحكومة الاسرائيلة مسؤولية الاعتداء كما جاء في بيان الحركة حيث قالت فيه " أقدمت شخصيات يهودية متطرفة على الاعتداء مساء يوم الجمعة الفائت على كنيسة البشارة في مدينة الناصرة هادفةً لإرتكاب مجزرة دموية بحق المتواجدين في الكنيسة ولإشعال نار الفتنة في المدينة والمنطقة. وكنا في الحركة الإسلامية قد أكدنا من خلال بياننا الذي صدر فور الحدث ومن خلال كلمة فضيلة الشيخ رائد صلاح حفظه الله، رئيس الحركة الإسلامية في المظاهرة الاحتجاجية السبت المنصرم على شجبنا واستنكارنا لهذه الجريمة النكراء، كما حملنا ولا زلنا نحمّل مسؤولية هذا الاعتداء للمؤسسة الإسرائيلية التي لا تزال حتى هذه اللحظة تمارس الاضطهاد الديني بحق أوقافنا ومقدساتنا الإسلامية والمسيحية".

ووجهت الحركة الاسلامية الشكر لاهالي مدينة الناصرة على موقفهم الشجاع وتمسكهم بالوحدة الوطنية وقالت " إننا في الحركة الاسلامية نتوجه بالشكر والتحية إلى أهلنا في الناصرة لموقفهم الشجاع والمسؤول الذي تجلى في أبهى صوره في وحدة صف نجحت بالتصدي لهذا الإعتداء الخطير على كنيسة البشارة واستقطبت التفافاً شعبياً واسعاً في وسطنا العربي.
وإننا إذ نبارك هذا الموقف الكريم فإننا نطمع أن تستمر هذه الوحدة بأعظم صورها أمام كل متربص يسعى للإفساد في الناصرة أو في وسطنا العربي عموماً".